ما حقيقة ظهور تنظيم "القاعدة" علنا في محافظة "شبوة" اليمنية؟

© AP Photo / STR إنفجار في اليمن
إنفجار في اليمن - سبوتنيك عربي, 1920, 03.11.2021
تابعنا عبرTelegram
تشهد محافظة شبوة الاستراتيجية في اليمن حالة من التشرذم والانقسام بعد أن أصبحت تحت نير أربع قوى ممثلة في الشرعية اليمنية والإصلاح والحوثيين وظهور القاعدة أخيرا، والذي أربك المشهد، حيث تزامن هذا الظهور مع تصاعد حاد في جبهة مأرب.
فما حقيقة ظهور قادة من القاعدة في محافظة شبوة؟
بداية يقول مدير مركز جهود للدراسات في اليمن، عبد الستار الشميري، إن "محافظة شبوة تترنح بعد سقوط ثلاث مديريات في شمال المحافظة بتواطؤ واضح من الإصلاح واتفاقات غير معلنة ربما في جبهات أخرى".
جماعة أنصار الله، الحوثيون، اليمن 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.10.2021
"أنصار الله" تعلن مقتل وأسر المئات من الجيش اليمني وعناصر من "القاعدة" و"داعش"
وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "هناك تواجد كبير الآن لتنظيم القاعدة في المحافظة النفطية الاستراتيجية وعلى مقربة من مديريات مختلفة أهمها العلم، وقد ظهر بعض القيادات الكبيرة علنا في أحد الفيديوهات، حيث تؤسس القاعدة ركيزة جديدة لها في المحافظة، الأمر الذي يعني أن المحافظة سوف تقسم بين الحوثيين "أنصار الله" والقاعدة والإصلاح ولن يبقى هناك موطء قدم ربما للشرعية والتحالف وللقوات الشبوانية بعد تزاحم شديد والتقاء مصالح بين الجماعات الدينية متمثلة في الحوثي والقاعدة والإصلاح".
وأضاف: "كما هو معلوم فإن شبوة هى محطة مهمة ومخزن كبير للثروة، واعتقد أن المصيبة الأكبر في تاريخ الحرب اليمنية ستكون في تلك المحافظة، التي كانت بعيدة طوال السنوات الماضية عن قدرة الحوثيين والقاعدة بعد أن تم تخليصها منهم منذ فترة، هذا التواجد وتلك العودة تنذر بأن هناك بؤرة صراع جديدة وهناك كارثة واقعة بلا شك في هذه المحافظة التي تعد أهم المحافظات التي تدعم الخزينة اليمنية والموازنة بالإيرادات، وعلى ما يبدو أن الوضع الشائك في تلك المحافظة سوف يجعلها أعم من مأرب في هذا الصراع الدائر، وإن لم تسقط كليا، بلا شك أن أجزاء مهمة منها قد سقطت".
وتابع الشميري: "يصعب القول أن المعركة في شبوة بين الشرعية والانتقالي تحديدا، فالمعركة في شبوة بين الجماعات الدينية وأبناء شبوة أو جزء منهم مدعومين بالمجلس الانتقالي والنخبة الشبوانية، حيث أن تواجد الشرعية ضعيف في هذه المناطق أو بصورة شكلية في إدارة بعض المؤسسات، لكن لا يحسب له حساب من الناحية العسكرية، حيث تشتت قواته في مديريات أخرى وضعفت شوكتها في الجنوب عموما".
ولفت الشميري إلى أن "وجود القاعدة في شبوة يخلط الأوراق لصالح الحوثيين "أنصار الله" والذين يتمنون أن يكون هناك لاعبين جدد، من أجل تشتيت الشرعية والتي تنشغل بالطرفين "القاعدة والحوثي"، كما يشتت جهد الانتقالي والتحالف أيضا."
من ناحيته يقول المحلل السياسي اليمني، باسم الشعيبي، إن "ظهور عناصر القاعدة في شبوة ومشاركتها في معركة معسكر العلم ليس أمرا مفاجئا، فمنذ سيطرة حزب الإصلاح على محافظة شبوة قبل عامين عاد نشاط تنظيم القاعدة إلى الواجهة،  مستغلا إنهاء تواجد قوات النخبة الشبوانية التي كانت قد نجحت بتأمين المحافظة من العناصر الإرهابية".
جنود من الجيش اليمني يطلقون صواريخ - سبوتنيك عربي, 1920, 20.10.2021
الهجوم من محورين... مصدر يكشف تفاصيل هجوم ينفذه الجيش اليمني لاستعادة مناطق في شبوة
ويضيف في حديثه لـ"سبوتنيك"، إن المحافظة تحت سيطرة حزب الإصلاح باتت مأوى آمن للقاعدة، ومؤخرا استقبلت السلطة المحلية الموالية لحزب الإصلاح في شبوة عناصر إضافية من  الفارين من بلدة الصومعة في البيضاء والتي سقطت بيد الحوثيين.
وأكد الشعيبي أنه "لا توجد هناك سيطرة مباشرة لعناصر التنظيم في شبوة، ولكن هناك تخادم واضح بين حزب الإصلاح وعناصر القاعدة قائم على مبدأ "المأوى مقابل القتال"، أي أن يلتزم حزب الإصلاح بالسماح لعناصر القاعدة بحرية الحركة في شبوة، مقابل مشاركة عناصر التنظيم في معارك حزب الإصلاح المختلفة، وخاصة ضد القوات الجنوبية وهو ما رأيناه واقعا في معسكر العلم التابع للنخبة الشبوانية".
وأشار المحلل السياسي إلى أن الجنوب عانى كثيرا من هذا التخادم بين الإصلاح والقاعدة، وما عودة العمليات الإرهابية في عدن بعد سنوات من تحسن الحالة الأمنية، إلا انعكاس لعودة نشاط القاعدة في المناطق الواقعة تحت سيطرة حزب الإصلاح.
 ويشهد اليمن منذ نحو 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا مدعوما بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق واسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала