أمريكا تحذر الصين من عواقب دعم روسيا وتبرر تقديم السلاح لأوكرانيا بأنه "دفاعي"

© Sputnik . Alexei Druzhinin / الذهاب إلى بنك الصورلقاء رئيس روسيا فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ في بكين، الصين 4 فبراير 2022
لقاء رئيس روسيا فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ في بكين، الصين 4 فبراير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.03.2022
تابعنا عبرTelegram
قال البيت الأبيض، مساء اليوم الجمعة، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن حاول خلال مكالمة فيديو مدتها 110 دقائق ثني نظيره الصيني عن مساعدة روسيا في عمليتها العسكرية في أوكرانيا، مشيرا إلى أن أمريكا تقدم أسلحة "دفاعية" فقط إلى كييف.
وأضاف البيت الأبيض في إفادة صحفية أن بايدن "حدد التداعيات والعواقب إذا قدمت الصين دعما ماديا لروسيا"، في مكالمته مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، كما أكد دعمه للحل الدبلوماسي الأزمة.
وأخبر مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الصحفيين خلال اتصال هاتفي بعد نقاش الرئيسين إن بايدن كان "مباشرا وجوهريا ومفصلا"، بحسب "سي إن إن".
لقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن بتظيره الصيني شي جي بينغ في بكين، الصين 16 نوفمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.03.2022
شي يدعو بايدن إلى التعاون مع بلاده لإنهاء الأزمة الأوكرانية
وقال المسؤول إن الجزء الأكبر من نقاشاتهما تركز على العملية العسكرية في أوكرانيا، والتداعيات التي ستخلفها الأزمة على العلاقات الأمريكية الصينية و"النظام الدولي".
وذكر أن بايدن قدم "تقييما لتصرفات (الرئيس فلاديمير) بوتين في صراعه مع أوكرانيا"، وأوضح تداعيات وعواقب مساعدة الصين المحتملة لروسيا في "حربها". لم تُفصِّل الإدارة على الفور ما ستكون عليه هذه العواقب.
في سياق متصل، ذكر البيت الأبيض أن الأسلحة التي تقدمها الولايات المتحدة لأوكرانيا لا يمكن أن تستخدم لشن هجوم على بلد آخر، مشددا على أن هذه الأسلحة هي لأغراض دفاعية فقط، حسبما نقلت "رويترز".
بدأت روسيا في الساعات الأولى من صباح يوم 24 فبراير/ شباط، عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا بعد أن طلبت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك المساعدة للدفاع عن نفسيهما من الهجمات المكثفة للقوات الأوكرانية.
مدرعات المشاة في القوات البحرية الصينية أثناء التدريبات الروسية الصينية التعاون البحري – 2015  في مدينة  فلاديفوستوك  - سبوتنيك عربي, 1920, 18.03.2022
الصين ترد على ادعاءات تحريك جيشها وتعهدها بحماية أوكرانيا من ضربة نووية
وتهدف العملية، كما أوضح الرئيس فلاديمير بوتين، إلى وقف عسكرة أوكرانيا ومواجهة النازيين الجدد، وتقديم جميع المسؤولين عن الجرائم الدموية ضد المدنيين في دونباس، إلى العدالة.
قالت وزارة الدفاع الروسية إن العملية تستهدف البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا وأن المدنيين ليسوا في خطر. وتقول موسكو إنها لا تخطط لاحتلال أوكرانيا وإنما نزع سلاح كييف ووقف تهديداتها.
في الوقت نفسه، رد الغرب على العملية الروسية بفرض حزمة كبيرة من العقوبات بغرض تقويض إرادة موسكو وعزلها عن العالم كما يدعي، لكن روسيا أكدت أنها استعدت جيدا لمثل هذه الإجراءات التي توقعت حدوثها بغض النظر عن الموقف بشأن أوكرانيا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала