"الشاباك": خلية خططت لاغتيال بن غفير اعتزمت تنفيذ هجوم بطائرة مسيرة على قطار في القدس

© Sputnik . Kristina Afanasyeva / الذهاب إلى بنك الصورمدينة القدس - مسجد قبة الصخرة
مدينة القدس - مسجد قبة الصخرة - سبوتنيك عربي, 1920, 24.05.2022
تابعنا عبرTelegram
قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، إن الخلية الفلسطينية التي قال إنها اعتقلت مؤخرا وكانت تخطط لاغتيال عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير عثر بحوزتها على طائرة مسيرة صغيرة كان من المقرر استخدامها في تنفيذ هجوم على قطار يقل إسرائيليين في القدس.
وأفادت قناة "كان" الرسمية، أنه بحسب لائحة الاتهام التي تم تقديمها اليوم ضد 5 فلسطينيين، فإن اثنين منهم خططا لربط عبوة أنبوبية بطائرة مسيرة صغيرة وتفجيرها على القطار الخفيف في القدس، أو فوق منازل يهودية في حي الطور.
وبحسب لائحة الاتهام، اكتشف المتهمون أن الطائرة الشراعية التي بحوزتهم لم تكن قادرة على حمل عبوة ناسفة، وأرادوا شراء أخرى لكن لم يكن لديهم ما يكفي من المال.
ووفق تحقيق "الشاباك"، فإن الخلية كان يقودها رشيد الرشق، ناشط بارز في حركة حماس من البلدة القديمة في القدس.
وبحسب التحقيق، خطط الرشق مع منصور الصفدي، ناشط آخر من حماس من حي أبو طور، لعملية إطلاق نار أو هجوم انتحاري في القدس، واختطاف جنود.
وقال "الشاباك" إن أعضاء الخلية خططوا للاختباء في الخليل أو جنين بعد تنفيذ الهجمات التي خططوا لها.
وفقا للجهاز الإسرائيلي، أقام الرشق أيضا منظومة من النشطاء في القدس "بهدف القيام بأعمال شغب في الأحياء الشرقية بالمدينة وفي الحرم القدسي خلال شهر رمضان الأخير".
الضفة الغربية، الجيش الإسرائيلي، مايو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.05.2022
"الشاباك" الإسرائيلي يعتقل "خلية" فلسطينية خططت لاغتيال عضو كنيست متطرف
وفي وقت سابق من صباح اليوم الثلاثاء، قال "الشاباك" الإسرائيلي إنه ألقى القبض على خلية تابعة لحركة "حماس" الفلسطينية خططت لاغتيال عضو الكنيست (البرلمان) المتطرف إيتمار بن غفير.
وقال "الشاباك" في بيان نشرته قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، صباح اليوم الثلاثاء: "خطط المشتبه بهم لإطلاق النار على أهداف وشخصيات عامة إسرائيلية، بما في ذلك عزمهم المساس بعضو الكنيست إيتمار بن غفير، وعزمهم أيضا تصنيع عبوات ناسفة لتنفيذ عملية خطف لجنود وغير ذلك".
من جانبه، قال بن غفير الذي كان على علم مسبق باعتقال "الخلية"، في بيان نشره عبر حسابه على "تويتر" صباح اليوم: العنوان كان على الحائط. تحريض اليساريين ضدي وتصريحات (رئيس الوزراء نفتالي) بينيت و(وزير الخارجية يائير) لابيد تجاهي، كان لها دورها واتضح أن مجموعة من الإرهابيين خططت لمحاولة إلحاق الأذى بي وبعائلتي".
وأضاف عضو الكنيست: "يمكن للكلمات أن تقتل. شكرا لقوات الأمن التي أحبطت محاولة إلحاق الأذى بي، ولحراس الكنيست الذين يبذلون قصارى جهدهم لحمايتي وعائلتي ليلا ونهارا".
وخلال السنوات الأخيرة، كثيرا ما أثار عضو الكنيست بن غفير جدلا واسعا بما في ذلك داخل إسرائيل، حيث اتهمه وزراء كبار في الحكومة الإسرائيلية وأعضاء كنيست مؤخرا بمحاولة إشعال الأوضاع في مدينة القدس.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала