هرتزوغ: جاهزون لأي سيناريو

© AFP 2022 / AMOS BEN GERSHOMولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتزوغ، في الإمارات العربية المتحدة، 30 يناير/ كانون الثاني 2022
ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتزوغ، في الإمارات العربية المتحدة، 30 يناير/ كانون الثاني 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 29.05.2022
تابعنا عبرTelegram
قال الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتزوغ، اليوم الأحد، إن بلاده جاهزة ومستعدة لأي سيناريو، وذلك تعليقا على انطلاق "مسيرة الأعلام".
ونشر هرتزوغ تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء اليوم الأحد، أكد من خلالها استعداد إسرائيل لأي سيناريو، وبأن الجيش الإسرائيلي مستعد لأي مواجهة، وذلك بمناسبة ما أسماه بـ"توحيد القدس"، وانطلاق "مسيرة الأعلام".
وادعى الرئيس الإسرائيلي أنه بلاده شهدت موجة "إرهاب" فلسطيني خلال الأسابيع القليلة الماضية، وبأن القوات العسكرية الإسرائيلية ستواجه هذا "الأرهاب" بكل قوة وحزم، بزعم الدفاع عن إرث الأولاد، على حد قوله.
وأعرب هرتزوغ عن تقديره للإسرائيليين الذين سقطوا ضحايا الحروب الإسرائيلية، خاصة حرب السادس من يونيو/حزيران 1967، التي تكللت بحسب قوله بتوحيد مدينة القدس المحتلة، وما أعقبها من "حرب الاستنزاف".
وفي سياق ذي صلة، اقتحم الآلاف من المستوطنين، صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلية، بهدف تأمين دخول المستوطنين وحمايتهم.
وفور اقتحام أول مجموعة من المستوطنين لباحات المسجد الأقصى، تصدى لهم المرابطون والمرابطات الفلسطينيون وسط "تكبيراتهم"، وشعارات منها "بالروح، بالدم، نفديك يا أقصى".
ومن جانبها، أغلقت الشرطة الإسرائيلية أبواب المصلى القبلي، ومنعت المعتكفين بداخله من الخروج. فيما احتشد المئات من الفلسطينيين منذ ساعات الفجر الأولى، اليوم، داخل المسجد الأقصى، بعدما أدوا صلاة الفجر بداخله وأقاموا صلاة الضحى رغم التضييقات الإسرائيلية المتكررة بحقهم، وحرمان العديد منهم الدخول إليه ما اضطرهم لأداء الصلاة عند أبوابه.
ويأتي اقتحام المستوطنين لتفريغ ساحات المسجد الأقصى من الفلسطينيين، بهدف تأمين مسار اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى قبيل "مسيرة الأعلام" في القدس القديمة، بمناسبة ما يطلق عليه اسم "يوم القدس"، وذكرى احتلال الجزء الشرقي من المدينة خلال حرب عام 1967.
وتنطلق "مسيرة الأعلام" عبر انتظام آلاف اليهود، والتي ستمر عبر المناطق الإسلامية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وسط تحذيرات فلسطينية من أنها قد تؤدي إلى اندلاع أعمال عنف.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала