بعدما أثار تقريره جدلا واسعا... قناة عبرية تعتذر للمسلمين عن تسلل مراسلها إلى مدينة مكة المكرمة

© AFP 2022 / Christina Assiالحجاج يطوفون حول الكعبة المشرفة في المسجد الحرام، في مدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية في 6 يوليو 2022
الحجاج يطوفون حول الكعبة المشرفة في المسجد الحرام، في مدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية في 6 يوليو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 20.07.2022
تابعنا عبرTelegram
اعتذرت قناة عبرية للمسلمين، اليوم الأربعاء، بعد تسلل مراسلها إلى مدينة مكة المكرمة وبثه شريط فيديو أثار جدلا واسعا.
نشرت القناة العبرية الـ 13 بحسابها الرسمي في "تويتر" باللغة العربية، تغريدة غير مسبوقة، أكدت من خلالها أن زيارة محرر الشؤون الخارجية في القناة إلى مدينة مكة المكرمة لم تأت للمساس بمشاعر الأمة الإسلامية والمملكة العربية السعودية.
وأوضحت القناة العبرية: "نحن في قناة الأخبار 13 نُعبّر عن اعتذارنا وأسفنا إن شعرَ أحدٌ بالغضب بسبب هذه الزيارة، إنّ الفضول الصحفي هو جوهر العمل الصحفي من أجل الوصول إلى كل الأماكن والتغطية من المصادر الأولى".
وأوضحت القناة أن "هذه المبادئ كانت على رأس الأولويات في زيارة (المراسل) جيل تماري إلى السعودية، ونعتبر أن المعرفة والتعرف على الأماكن الهامة من مصدرها الأول هي في غاية الأهمية. نحن في قناة الأخبار 13 ندعو إلى التسامح بين الأديان، وإلى معرفة الآخر وإلى احترام كل الأديان".
وكان مراسل القناة العبرية قد بث تقريرا تلفزيونيا، الأحد الماضي، من داخل مدينة مكة، أكثر المدن قدسية بالنسبة للمسلمين، ما أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وظهر المراسل جيل تماري وهو يتجول في شوارع المدينة قبل أن يدخل إلى الحرم المكي، الذي يمنع على غير المسلمين التواجد داخله.
وقال تماري إنه دخل عن طريق التهريب حيث تظاهر بأنه مسلم وقام أحد الأشخاص المحليين بالمخاطرة وإدخاله عبر سيارته إلى المدينة دون أن يخبره أنه صحفي إسرائيلي، حيث كان يتحدث معه الإنجليزية طوال الطريق.
وقالت القناة في تقريرها: "مكة المكرمة هي أقدس مدينة في الإسلام وهي محاطة بكاميرات متطورة تمنع دخول غير المسلمين. جيل تماري هو أول مراسل إسرائيلي تمكن من دخول المدينة والشروع في رحلة فيها - بل والاقتراب من برج الساعة الذي يطل على الكعبة مباشرة".

وفي الفيديو قال تماري إن قلبه كان ينبض بسرعة عند المرور عبر حاجز للشرطة السعودية على مشارف مكة، حيث كان يخشى افتضاح أمره.

وظهر في المقطع الحجاج المسلمين وهم يترجلون في شوارع المدينة بعد آدائهم فريضة الحج، كما تجول المراسل الإسرائيلي بالسيارة حول مشعر منى، ومر بجوار جبل النور الذي يضم غار حراء الذي نزل الوحي فيه على النبي محمد، و"مدينة الخيام" في منى المخصصة لإيواء الحجاج، وذلك قبل أن يصل المراسل الإسرائيلي إلى جبل عرفة وهنا يترجل من السيارة ويبدأ في التجول.
ويظهر تماري وهو يتحدث العبرية حينا، ثم ينتقل للإنجليزية عندما يمر الناس من جانبه، حتى لا يثير الريبة، قائلا بصوت خافت "المسلمون فقط يمكنهم الدخول إلى هنا".
ورغم تردد مرافقه المحلي، أصر المراسل الإسرائيلي على صعود إلى جبل عرفة، وظهر من فوق قمته.
وفي مرحلة معينة، يضطر تماري لإنهاء رحلته على جبل عرفة بعدما أشار له مرافقه بإشارة متفق عليها بأن هناك "خطر يقترب"، حيث أشار إلى أن أحد رجال الدين كان يهم بالتوجه إليه للتأكد من كونه مسلما.

وقال جيل خلال نزوله من جبل عرفة "أثرنا الشكوك هنا... والآن نحن نفر من المكان".

وأثار التقرير الإسرائيلي ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تصدر هاشتاغ (وسم) #يهودي_في_الحرم، والذي أبدى مغردون خلاله عن غضبهم من رحلة المراسل الإسرائيلي ودعوا إلى التحقيق في كيفية دخوله المدينة المقدسة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала