02:44 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    75 عاما على النصر العظيم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    دعت وزارة الدفاع الفرنسية السلطات المحلية إلى إطلاق أسماء الأفارقة الذين قاتلوا من أجل فرنسا أثناء الحرب العالمية الثانية على شوارع المدن الفرنسية.

    وقالت هيئة الإذاعة البريطانية، إن فرنسا تعيد النظر في ماضيها الاستعماري على خلفية الاحتجاجات ضد التفرقة العنصرية التي تعم البلدان الكثيرة

    تكريم المحررين

    وأدى الجنود الأفارقة دورا مهما في تحرير فرنسا من الاحتلال الألماني في عام 1944.

    وشارك نحو 500 ألف جندي أفريقي في عملية تحرير الجنوب الفرنسي في أغسطس/آب 1944 ضمن القوات الحرة الفرنسية التي قادها الجنرال شارل ديغول. وانضم غالبيتهم إلى عملية تحرير الجنوب الفرنسي من الاحتلال النازي بصورة طوعية.

    وانحدر حوالي 400 ألف منهم من الجزائر وتونس والمغرب. وأكثر من 70 ألفا منهم من أبناء السنغال والبلدان الأفريقية الأخرى.

    وعبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أغسطس/آب 2019 عن شكره وامتنانه للمقاتلين الأفارقة، مشيرا إلى أنهم مثلوا أكثر من 80 في المائة من القوات التي قامت بتحرير الجنوب الفرنسي من الاحتلال.

    وأخيرا قالت نائبة وزير الدفاع الفرنسي جينيفييفا دارييفسك، مخاطبة رؤساء المدن الفرنسية إن الشوارع التي تحمل أسماء الأبطال الأفارقة قليلة جدا.

    وقدمت نائبة وزير الدفاع قائمة تضم أسماء 100 أفريقي ممن قاتلوا من أجل فرنسا أثناء الحرب العالمية الثانية إلى رؤساء المدن الفرنسية، مناشدة إياهم إطلاق هذه الأسماء على شوارع مدنهم تكريما لذكرى الأبطال الذين ساهموا في جهود منح الحرية لفرنسا.

    وكانت سلطات مدينة باندول في جنوب فرنسا قد غيرت في يناير/كانون الثاني الماضي اسم "ميدان الحرية" إلى "ميدان المحررين الأفارقة".

    اثنان من الأبطال

    ومن الأبطال الأفارقة الذين ناضلوا من أجل فرنسا أثناء الحرب العالمية الثانية، أدّي با وبول قدوساران.

    ولد أدّي با في غينيا في عام 1923 وعاش في فرنسا. ووقع الجندي با في يونيو/حزيران 1940 في أسر القوات الألمانية التي احتلت فرنسا. وهرب من الأسر، وشكل في عام 1943 فصيلا لمقاومة الاحتلال. ووقع في أسر المحتلين مرة أخرى. وتم إعدامه في ديسمبر/كانون الأول 1943. وأطلق اسمه على أحد شوارع مدينة انجي في عام 1991.

    ولد بول قدوساران في جمهورية أفريقيا الوسطى في عام 1920 على وجه التقريب. التحق بالقوات الحرة الفرنسية بمحض إرادته في عام 1940. خاض معارك الحرب العالمية الثانية في سوريا ومصر وليبيا في الفترة 1941 – 1942. وقام الجنرال ديغول بتقليده وساما في بيروت عام 1942 بعدما أصيب بجراح.

    واستأنف بول مشاركته في الحرب في عام 1945 حيث أصيب بجراح في معركة في شمال فرنسا. وبعد الحرب عاد إلى جمهورية أفريقيا الوسطى حيث عمل مزارعا حتى وفاته في عام 1973.

    انظر أيضا:

    استطلاع: من كان العدو الرئيسي للولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية؟
    إجلاء آلاف الألمان بعد العثور على قنبلة تعود للحرب العالمية الثانية بمدينة بوتسدام... فيديو
    وثيقة تكشف خطط النازيين في إنشاء مركز استخباراتي في كيرتش خلال الحرب العالمية الثانية
    الدفاع الفرنسية تصدر بيانا بشأن احتراق إحدى غواصاتها النووية
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook