04:22 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    أفراد الجيش التركي

    صحيفة: هل تهاجم تركيا "هيئة تحرير الشام" في إدلب !

    © REUTERS / Murad Sezer
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تحدث تقرير نشرته صحيفة "العربي الجديد" عن السيناريوهات المحتملة بشأن محافظة "إدلب" السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة، وعما إذا كانت تركيا ستشن عملية عسكرية ضد "هيئة تحرير الشام" "النصرة سابقا"، وذلك على خلفية تصريحات أمريكية تحمل أنقرة مسؤولية "وجود تنظيمات إرهابية في إدلب".

    وأشار تقرير الصحيفة إلى أن التحركات الدولية والاتفاقات السابقة التي رعتها كل من روسيا وإيران، تشير إلى أن مخطط ضرب "النصرة" في إدلب، يقوم على تجميع كل عناصر الجبهة والفصائل المؤيدة لفكر تنظيم "القاعدة" في محافظة إدلب، ومن ثم القيام بعملية عسكرية للقضاء عليه وعلى الفصائل التي تواليه، من التشكيلات العسكرية الأخرى.

    ولفتت الصحيفة إلى أن الصراع الدولي والإقليمي على المنطقة يجعل منها مفتوحة على كل السيناريوهات، حتى وإن كان السيناريو الأقرب هو أن تقود تركيا عملية ضد "فتح الشام" في حال كان هناك تخطيط مسبق لهذه العملية، وذلك بسبب انشغال كل من سوريا وروسيا والأمريكيين بمعارك الرقة ودير الزور والبادية..

    الأمر الذي يضعف من احتمال دعم الروس في الوقت الحالي على الأقل لعملية يقوم بها الجيش السوري في محافظة إدلب، بالإضافة إلى أن عملية عسكرية ضد "النصرة" في إدلب تبقى محكومة بتفاهمات دولية من غير المرجح أن تستبعد تركيا عنها". بحسب الصحيفة.

    ونقل التقرير عن مصدر مسؤول في حركة "أحرار الشام"، قوله إن الموقف التركي حاليا هو أشد غموضا من قبل، موضحا أن تركيا تتعرض حاليا لاتهامات من قبل الولايات المتحدة وغيرها بأنها هي من مكنت "القاعدة" للسيطرة على محافظة إدلب.

    وأضاف المصدر أن محافظة إدلب "أصبحت عقدة صراعات دولية بين روسيا وتركيا والولايات المتحدة، ولكننا في الحركة لا نعلم حتى الآن حقيقة الموقف التركي تجاه المنطقة خلال الفترة المقبلة".

    واعتبر أن "سيطرة النصرة على محافظة إدلب كانت بقرار دولي من أجل خلق ذريعة للتدخل ومن أجل إضعاف حركة أحرار الشام التي تشكل رقما صعبا في المنطقة ولا يمكنهم ضربه لأنها غير مصنفة كتنظيم إرهابي وتتمتع بحاضنة شعبية كبيرة".

    ورأى المصدر أن هناك مخططا للقضاء على "الثورة السورية" كان الجزء الأخير منه هو تزامن ثلاثة أحداث مع بعضها، وهي حصار قطر "الحليف الأصدق للثورة"، وإيقاف الولايات المتحدة دعمها للمعارضة من خلال وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية، وسيطرة "النصرة" على المشهد شمالي سوريا، وهي أحداث كلها تصب في خانة القضاء على "الثورة". بحسب المصدر.

    وعن موقف حركة "أحرار الشام" في حال قيام عملية ضد "هيئة تحرير الشام"، قال المصدر: "قطعا لن ننسق مع الهيئة في حال قيام عملية كهذه، ولكن هل سنكون مع العملية أو ضدها، فهذا يتعلق بطبيعة العملية ومعطياتها، وهذا الأمر لا يزال غامضا بالنسبة لنا"، بحسب "العربي الجديد".

    من جهته، رأى العقيد في "الجيش السوري الحر"، أديب عليوي، أن منطقة إدلب لا تزال مفتوحة على كافة السيناريوهات، من دون أن يستبعد أن تقود تركيا عملية ضد "النصرة".

    وأشار عليوي إلى أن "عملية دولية لاجتثاث النصرة لا يمكن أن تحصل فعليا في الوقت الحالي، لأن عملية كهذه تحتاج لأكثر من شهرين من التحضير"، مرجحا أن يكون ما تم تسريبه عن خطة تركية للهجوم شمال سوريا هو عبارة عن تهديد غير مباشر لـ"جبهة النصرة" لإبعادها عن إدلب بشكل طوعي ودفعها لكي تتمركز على خطوط المواجهة مع الجيش السوري فقط.

    واستدرك: من غير المستبعد قيام عملية كهذه في حال كان هناك تحضير لها، وذلك لأن الخيارات الأخرى كلها صعبة جدا بالنسبة لتركيا، سواء منها خيار دخول قوات الجيش السوري أو دعم مليشيات كردية للدخول.

    واعتبر أن الولايات المتحدة هي التي تحدد من "الفصيل الإرهابي" ومن الفصيل "غير الإرهابي" بغض النظر عن طبيعة الفصيل، فهي حولت مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" من قوة إرهابية إلى قوة حليفة للولايات المتحدة وشريك في محاربة الإرهاب، على حد قوله.

    انظر أيضا:

    إدلب...وطريق الانخراط في عملية التسوية في سوريا
    "جبهة النصرة" تطرد "أحرار الشام" من إدلب وتسيطر عليها بشكل كامل
    خفايا اقتتال الجماعات الإرهابية في إدلب... وأهداف الاتفاقية الروسية السورية بنشر قوات جوية في سوريا
    رفض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إرسال خبراء إلى إدلب للتحقيق
    9 قتلى و22 جريحا بانفجار سيارة مفخخة في بلدة الدانا بريف إدلب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في سوريا, معركة إدلب, جبهة النصرة, هيئة تحرير الشام, الجيش السوري, الجيش التركي, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik