14:11 22 مايو/ أيار 2018
مباشر
    دبابات الجيش التركي على مشارف الحدود السورية التركية، وذلك قبيل الدخول ومحاربة الارهابيين في جرابلس السورية، 25 أغسطس/ آب 2016

    الجيش التركي يقصف وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين شمال سوريا دفاعا عن النفس

    © AFP 2018 / Bulent Kilic
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    العملية العسكرية التركية في عفرين (69)
    0 10

    أعلن الجيش التركي أنه قصف ملاجئ تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ورد على اعتداءات من وحدات حماية الشعب الكردية في مقاطعة عفرين، شمال سوريا، في إطار حق الدفاع عن النفس.

    أنطاكيا-سبوتنيك.وذكر بيان للقوات المسلحة التركية، اليوم السبت، أن "القوات التركية ردت على اعتداءات وحدات حماية الشعب الكردية من عفرين يومي 19 و20 كانون الثاني/يناير، في إطار حق الدفاع عن النفس".

    وأضاف البيان أنه "جرى قصف تحصينات لمسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي في عفرين".

    ويواصل الجيش التركي إرسال التعزيزات العسكرية إلى الحدود السورية في إطار التحضيرات للعملية العسكرية التي تعتزم تركيا شنها في مدينة عفرين السورية.

    وأرسل الجيش التركي ليلة أمس الجمعة، تعزيزات عسكرية إلى الحدود السورية حسب وسائل إعلام تركية،

    حيث وصل رتل مكون من 20 شاحنة محملة بالمركبات المدرعة إلى الحدود السورية في ولاية كيليس، التركية المحاذية لمنطقة عفرين.

    وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي قال أمس الجمعة إن "العملية العسكرية في عفرين بدأت فعليا بقصف مدفعي عبر الحدود"، مؤكدا أن "فصائل الجيش السوري الحر ستشارك بشكل فعال في العملية".

    وأرسل الجيش التركي قوات خاصة إلى محافظة هتاي الحدودية مع سوريا، حيث وصلت 10 حافلات تقل عناصر من القوات الخاصة،

    فيما لفتت صحيفة تركية إلى أن "الجيش التركي يخطط لاستخدام القوات الخاصة ووحدات المشاة في العملية العسكرية البرية المدعومة جوا".

    الموضوع:
    العملية العسكرية التركية في عفرين (69)

    انظر أيضا:

    قوات خاصة تركية تصل إلى الحدود مع سوريا مقابل عفرين
    الجيش التركي إلى عفرين السورية...هذه خططته وأسلحته
    وحدات حماية الشعب الكردية: تركيا تقصف عفرين بكثافة منذ منتصف الليل
    الكلمات الدلالية:
    العملية التركية في عفرين سوريا, أخبار معركة عفرين, أخبار عفرين, أخبار الجيش التركي, الجيش التركي, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik