09:57 26 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    جناح الوليد بن طلال في ريتز كارلتون

    وكالة أمريكية: هذا ما سيفعله ولي العهد مع الوليد وبقية المفرج عنهم من "ريتز كارلتون"

    © REUTERS / STAFF
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    "ماذا ينتظر نخبة المملكة العربية السعودية بعد مغادرة ريتز كارلتون؟"، ذلك كان التساؤل الذي طرحته وكالة "بلومبرغ" الأمريكية في تقريرها عن تطورات حملة الفساد في المملكة.

    وقالت "بلومبرغ" في تقريرها إنه من غير الواضح أن جميع من تم احتجازهم يمكن أن يسمح لهم ولي العهد السعودي لهم بأن يعودوا إلى مواقعهم الطبيعية، بغض النظر عما إذا كانوا مذنبين أو بريئين.

    وتابعت قائلة: "عدد من المحللين يشكك في أن الأمير محمد بن سلمان يمكن أن ينجز التغييرات المنشودة بالنسبة له وللمملكة إذا ما سمح للنخبة المفرج عنهم من الريتز كارلتون بالعودة إلى مواقعهم الطبيعية".

    وأوضحت "بلومبرغ" أن هناك الكثير من الشك أن المملكة يمكن أن تتغير بسرعة، رغم أن المسؤولين السعوديين أكدوا أن عملية التطهير تستهدف خلق تكافؤ للفرص بين المستثمرين.

    ونقلت الوكالة عن مسؤولين سعوديين قولهم إن "الأمير محمد بن سلمان لم يكن أمامه خيار سوى المضي قدما في حملة القضاء على الفساد، خاصة إذا ما كان يرغب في المضي قدما في خطة تحول الاقتصاد السعودي".

    وكانت النائب العام السعودي، سعود المعجب، قد قال في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس" إن إجمالي من تم استدعاؤهم من قبل لجنة مكافحة الفساد 381 شخصا، وأن القيمة المقدرة للتسويات تجاوزت 400 مليار ريال أي ما يوازي 106 مليار دولار أمريكي.

    انظر أيضا:

    رغم قرب انتهاء حملة بن سلمان لمكافحة الفساد... المخاوف ما زالت مستمرة
    من يقف وراء تقارير "نيويورك تايمز" وسر هجومها على محمد بن سلمان
    ما حكاية الجدل الدائر حول سعي محمد بن سلمان للوصاية على القدس
    ماذا قالت "هيومن رايتس ووتش" عن محمد بن سلمان في تقريرها الجديد
    موقع أسترالي: بن سلمان يسير بخطى ثابتة وقوية... والصراع بالمملكة يصب في صالحه
    كواليس "صفعة" ابن سلمان... والمصير المجهول ينتظر الوليد بن طلال
    موقع أمريكي: بن سلمان يقترب من مصير إمبراطور ألماني دمر عرشه
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, أخبار حملة الفساد في السعودية, أخبار الوليد بن طلال, أخبار محمد بن سلمان, أخبار السعودية, توقيف الأمير الوليد بن طلال, حملة السعودية على الفساد, الإفراج عن الوليد بن طلال, الحكومة السعودية, الأمير الوليد بن طلال
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik