04:50 24 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    هجمات 11 سبتمبر

    خبير: مصر حذرت أمريكا من استخدام الطائرات لضرب برجي التجارة (فيديو)

    © AFP 2018 /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    412

    قال مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، اللواء محمد نور الدين، إن مصر تتعاون مع المنظمات الأممية في كثير من القضايا الدولية، مؤكدا أن مصر حاربت وحدها "منتخب العالم في الإرهاب".

    وأضاف نور الدين خلال لقاء له ببرنامج "ساعة من مصر" على فضائية "الغد" الاخبارية، مساء السبت، أن مصر مرت بـ 7 سنوات عجاف وهي تحارب "منتخب العالم في الإرهاب" وحدها دون أن يدعمها أحد.

    وأكد أن أبناء مصر يخوضون حرباً شرسة ضد الإرهاب مؤكدا أنها أشرس من حرب أكتوبر عام 1973 والتي كان خلالها العدو ظاهراً أما في تلك الحرب يختبئ العدو بين الأهالي ويمارس "حرب الفئران".

    وأوضح أن مصر واجهت حرب حقيقية في سيناء مع الإرهاب بأسلحة "نظامية"، أن ما تم الكشف عنه من البنية الأساسية للإرهاب في سيناء تؤكد أنها بنية لجيوش نظامية تضم دعم لوجيستي ومادي غير مسبوق بها تخطيط مخابراتي، مشدداً على مصر تنوب عن الوطن العربي كله في الدفاع عن المقدسات والأراضي ضد الإرهاب، وأن مصر هي الصخرة التي يتحطم عليها الطغاة.

    وفي الدقيقة الـ (5:20) من الفيديو، كشف اللواء نور الدين، أن مصر تعاونت مع معظم الدول الأوروبية الصديقة وأمددتهم بمعلومات في كثير من القضايا، من ضمنها روسيا، لافتا إلى أن القاهرة أمدت الولايات المتحدة، قبل هجمات الـ 11 من سبتمبر/ أيلول 2001، بمعلومات هامة عن ضرب برجي التجارة العالميين وحذرت من استخدام الطائرات، لكنهم استهانوا بها وكان يمكن منع العملية قبل حدوثها، مشيرا أن تعاون مصر وتقديمها معلومات منع وقوع جرائم إرهابية في روسيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا.

    انظر أيضا:

    هل تتذكر 11 سبتمبر 2001...شاهد يوم أمريكا المشؤوم
    لأول مرة...صور الدمار في البنتاغون عقب هجمات 11 سبتمبر 2001
    أختان أمريكيتان توقعتا أحداث 11 سبتمبر تتنبآن بما سيحدث في عام 2018
    خبراء: أمريكا استغلت أحداث 11 سبتمبر لتقسيم دول الشرق الأوسط والسيطرة على نفطها
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, أخبار مصر, عملية "سيناء 2018", هجمات 11 سبتمبر, مقابلة تلفزيونية, قناة "الغد", مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، اللواء محمد نور الدين, أمريكا, أوروبا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik