06:17 21 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    مدينة الكويت، الكويت

    الداخلية الكويتية تبحث مع وفد فلبيني إمكانات تسريع آلية استقدام العمالة المنزلية

    © Sputnik . Pavel Gerasimov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بحث مدير عام الإدارة العامة لشؤون الإقامة في وزارة الداخلية الكويتية اللواء طلال معرفي، مع وفد رسمي فلبيني، اليوم الاثنين، العقبات التي تواجه الجالية الفلبينية في البلاد، وإمكانية تسريع آلية استقدام العمالة المنزلية من هذا البلد الآسيوي.

    القاهرة — سبوتنيك. وبحسب الصفحة الرسمية للداخلية الكويتية، أوضح معرفي للوفد الفلبيني برئاسة نائبة وزير خارجية الفلبين لشؤون العمال المهاجرين، سارة لو أيولا، "العقبات التي تواجه الجالية الفلبينية ومحاولة تذليلها، مع الأخذ بعين الاعتبار الحقوق والالتزامات القانونية لكل من العامل وصاحب العمل".

    وطالب اللواء معرفي بتسهيل إجراءات شركة "الدرة"، بغية تسريع استقدام العمالة المنزلية من جمهورية الفلبين، لتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

    وأكد اللواء معرفي، خلال اللقاء، على عمق العلاقات بين البلدين وتوافق الرؤى حول معظم القضايا المتعلقة بالعمالة الفلبينية، معرباً عن تطلعاته لمزيد من التعاون.

    وكانت محكمة الجنايات الكويتية قد أصدرت، أمس، حكماً غيابياً بالإعدام شنقاً لزوجين وافدين — لبناني وسورية — بعد ثبوت إدانتهما بقتل خادمة فلبينية وإخفاء جثتها في ثلاجة والهرب من البلد، وذلك قبل نحو شهرين.

    وقدمت النيابة العامة الكويتية، بوقت سابق، تقرير اتهمت فيه هذين الشخصين "بقتل الخادمة عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بعد ضربها".

    كما اتهمت الزوج "بتزوير محررات رسمية، متمثلة في بلاغ التغيب الذي ادعى فيه هروب المجني عليها من المنزل"، مطالبة، "بإعدام المتهمين، بعد ثبوت الاتهامات المنسوبة إليهما وفق تقريري المباحث الجنائية والطبيب الشرعي".

    وأعلنت الأجهزة الأمنية الكويتية، قبل نحو شهرين، العثور على جثة الخادمة الفلبينية، جوانا ديمافيليس (29 عاماً)، في ثلاجة بشقة كان يسكنها زوجان وافدان، منذ مدة طويلة، غير أنهما غادرا البلاد، بعد اتمام فعلتهما.

    وقامت الكويت بإبلاغ أجهزة الأمن اللبنانية، التي بدورها أوقفت الزوج، لكنها رفضت تسليمه وقررت محاكمته في لبنان، فيما ألقت السلطات السورية القبض على الزوجة.

    وتسببت هذه الجريمة في أزمة بين الكويت والفلبين، حيث أوقفت الأخيرة إرسال العمالة إلى الكويت، وطالبت بتسليم المتهمين لمحاكمتهما؛ وذلك بالتزامن مع حوادث أخرى تعرض لها بعض العمال الفلبينيين في البلاد.

    وقالت وزارة العمل الفلبينية، في وقت سابق، "إن الانتهاكات بحق العمالة المنزلية في الكويت وبلدان في الشرق الأوسط، دفعت عدداً من الخادمات للانتحار".

    وطلب الرئيس الفلبيني من حكومة الكويت، وحكومات دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط، بـ"اتخاذ خطوات لوقف الانتهاكات، ومعاملة أبناء بلده كبشر لهم كرامة".

    وعلى إثر ذلك، وقعت الكويت والفلبين اتفاقية لتنظيم وتشغيل العمالة الفلبينية في الكويت، تضمنت بنوداً تحد من سيطرة الكفيل المحلي على عاملات الخدمة المنزلية.

    ووفقاً لبيانات وزارة الخارجية الفلبينية فإن "أكثر من 250 ألف فلبيني يعملون في الكويت وأغلبهم يعملون في الخدمة المنزلية، بينما يعمل أكثر من مليون فلبيني في الشرق الأوسط، وتتجاوز تحويلاتهم النقدية لذويهم ملياري دولار شهرياً".

    انظر أيضا:

    بعد أمره بضرب النساء في "أماكن حساسة"...قرار أخطر لرئيس الفلبين
    الفلبين تطلب من شركات الطيران إجلاء مواطنيها من الكويت
    رئيس الفلبين للكويت: عاملونا كبشر لهم كرامة
    الكلمات الدلالية:
    العمالة الوافدة إلى الكويت, وزارة الداخلية الكويتية, الفلبين, الكويت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik