04:05 23 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    الغوطة

    وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك... بضائع إسرائيلية وتركية في الغوطة الشرقية

    © REUTERS / BASSAM KHABIEH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    متابعة ملف الغوطة الشرقية (64)
    0 0 0

    أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السوري عبد اللـه الغربي، في تصريح خاص لمراسل "سبوتنيك"، أنه وخلال السنوات السبع الماضية، تم إدخال بضائع ومواد غذائية إسرائيلية وتركية المنشأ إلى مناطق الغوطة الشرقية.

    وأضاف الوزير أن الأفران والصالات سوف يتم افتتاحها في مناطق حرستا وكفر بطنا وعربين وعين ترما وسقبا بعد تحريرها من الإرهاب المسلح.

    موضحا بأنه في المرحلة التجريبية الأولى ستتم تغذية الأفران بطاقة إنتاجية 1.5 طن من الدقيق التمويني لإنتاج رغيف الخبز، وفي المرحلة التالية سيتم تزويدها بالكميات التي تحتاجها بحسب الطلب في كل منطقة.

    وأشار الغربي إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك اتبعت أسلوبا جديدا في افتتاح هذه الأفران فهي أفران للقطاع الخاص ولكن تم تأهيلها وإقلاعها بدعم من الحكومة عبر الوزارة وهناك أفران مشتركة في الغوطة الشرقية،

    مضيفا بأن الصالات الست التي سيتم افتتاحها في المناطق المذكورة سيتم تزويدها بجميع الاحتياجات الغذائية للأهالي إضافة إلى افتتاح مراكز لتوزيع الغاز المنزلي لتأمين حاجة السكان من المادة.

    ونوه بأن استعدادات الوزارة كاملة للدخول إلى مدينة دوما بتجهيز 500 طن من المساعدات الغذائية وتجهيز الفرن المتنقل لإدخاله للمدينة مع إدخال آلاف الربطات من الخبز، إضافة إلى السيارات الجوالة المحملة بالمواد الغذائية وأسطوانات الغاز ريثما تنتهي أعمال الكشف

    وتحديد الأضرار لمباني مؤسسات الدولة في دوما ومنها المباني التابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ليتم في المرحلة اللاحقة بدء العمل على ترميم وإعادة تأهيل هذه المؤسسات وإطلاقها لتقديم الخدمات للمواطنين.

    الموضوع:
    متابعة ملف الغوطة الشرقية (64)

    انظر أيضا:

    مغادرة 21 حافلة تقل مسلحي "جيش الإسلام" وعائلاتهم مدينة دوما في الغوطة الشرقية
    مركز المصالحة الروسي: خروج 4 آلاف مسلح وأسرهم من الغوطة الشرقية
    بدء خروج مسلحي "جيش الإسلام" من الغوطة الشرقية
    الكلمات الدلالية:
    خبز, دمشق, الغوطة الشرقية, الغوطة, إنسانية, الجيش السوري, مساعدات, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik