20:10 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال الخبير العسكري والاستراتيجي العميد مرعي حمدان، إن الخطوات القادمة بعد الانتهاء من عمليات نقل المسلحين وعائلاتهم من القلمون، يجب أن تتضمن أولا إعادة الإعمار، لإعادة الحياة إلى ما كانت عليه.

    وأضاف الضابط السابق في الجيش السوري، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 22 أبريل/ نيسان، أن "هناك حاجة لإعادة الحياة لطبيعتها في كل بلد يتم تحريره من أيدي الإرهابيين، فهذا هو ما سيضمن عدم عودة العنف والإرهاب إلى هذه المدن والمناطق".

    وتابع: "ما زال الطريق طويلا أمام الدولة السورية لاستعادة كامل الأرض من أيدي المتطرفين، ليس لصعوبة الأمر على الجيش العربي السوري، ولكن لأن الجميع يعرفون أن سوريا لا تواجه تنظيما فحسب، بل تواجه عدوان عدة دول تدعم الإرهابيين بطرق مباشرة وغير مباشرة".

    وأوضح الخبير العسكري السوري، أن "سوريا ربما تكون في حاجة إلى إمكانيات جبارة لجهود إعادة الإعمار، ولإصلاح ما أفسده الإرهابيون في هذه المدن طوال السنوات السبع الماضية، ولكن السوريين مستعدون للعودة والحياة في مسقط رؤوسهم، بدلا من تركها للإرهاب ومن بعده الخراب".

    ودعا العميد مرعي حمدان، جميع الدول العربية إلى تقديم يد العون إلى الدولة السورية والشعب السوري، بقيادة الرئيس بشار الأسد، من أجل الحفاظ على بقاء وتماسك سوريا، بدلا من تركها نهبا لكل من يريد النيل من استقرارها وتمزيق وحدتها والاستيلاء على أراضيها.

    وأشاد الخبير العسكري والاستراتيجي بالجهود الروسية في الحفاظ على استقرار سوريا، لافتا إلى أن روسيا تعمل على دعم الجيش العربي السوري في معاركه، ولكنها في الوقت نفسه تعمل على إرساء مبدأ حقن الدماء، من خلال وساطتها لتحقيق الهدنة بين مختلف الفصائل والدولة.

    وكان المركز الروسي للمصالحة في سوريا، التابع لوزارة الدفاع الروسية، أعلن أن المسلحين في سوريا سلموا القوات الحكومية كما كبيرا من الذخائر والمدرعات.

    وقال مدير المركز، اللواء يوري يفتوشينكو، مساء أمس السبت، إن "المتطرفين سلموا الجيش العربي السوري 30 عربة مصفحة، وثلاث شاحنات محملة بمدافع آلية ثقيلة، و36 قاذفة قنابل مضادة للدبابات، و6 قذائف هاون، و3 قذائف موجهة مضادة للدبابات، و23 قذيفة تكتيكية، و11 لغما، و60 قنبلة يدوية، وأكثر من 63000 قطعة ذخيرة للأسلحة الصغيرة".

    وكان مصدر أمني سوري كشف اليوم عن خروج 3200 مسلح مع عائلاتهم من مناطق القلمون الشرقي، بريف دمشق، تمهيدا لنقلهم إلى جرابلس، بريف حلب الشمالي، وإدلب، شمالي البلاد. وقال المصدر لـ"سبوتنيك"، أمس السبت، إن "3200 مسلح مع عائلاتهم خرجوا من مناطق القلمون الشرقي وتجمعها بالناصرية تمهيدا لنقلهم إلى جرابلس، وإدلب".

    وقالت قناة الإخبارية السورية الرسمية إن "عددا من الحافلات التي تنقل المسلحين وعائلاتهم خرجت من الرحيبة، وجيرود، والناصرية بريف دمشق، إلى نقطة التجمع تمهيدا لنقلهم إلى جرابلس"، موضحة أن "الاتفاق ينص على تسليم السلاح الثقيل، ومستودعات الذخيرة، والخروج إلى جرابلس وإدلب".

    انظر أيضا:

    المركز الروسي للمصالحة في سوريا يتفاوض مع المسلحين لخروج دفعة ثانية منهم من الغوطة
    "المصالحة الروسي": خروج 86 ألف شخص منذ بداية الهدنات في الغوطة بمساعدة المركز
    المركز الروسي للمصالحة: إطلاق 83 قذيفة من الغوطة الشرقية على المناطق السكنية في دمشق
    روسيا تطالب بإدانة رسمية لأعمال المتطرفين ضد المركز الثقافي الروسي في كييف
    افتتاح بيت المشجع المصري في المركز الثقافي الروسي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, الحرب في سوريا, الحكومة السورية, بشار الأسد, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook