Widgets Magazine
15:58 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الجيش السوري في مخيم اليرموك، ريف دمشق، سوريا

    رئيس "العربي للدراسات السياسية": المطالبة بخروج إيران من سوريا "انتهاك للسيادة"

    © Sputnik . Mikhail Voskresenskiy
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الدكتور أحمد الطواش، رئيس المركز العربي للدراسات السياسية، إن تصريحات نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد، بشأن عدم طرح مسألة انسحاب القوات الإيرانية وحزب الله من سوريا، قائمة على التمسك بمبدأ السيادة.

    وأضاف الطواش، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 23 مايو/ أيار، أن الوجود الإيراني والروسي، وأيضا وجود القوات التابعة لحزب الله اللبناني، قائم بفعل مطلب الرئيس السوري بشار الأسد، أي أن الأمر لا يخرج عن إطار التعاون مع الدولة السورية، وبقرار سيادي منها، لا دخل لأحد فيه سوى الدولة وحدها.

    وتابع الدكتور أحمد الطواش أن "المطالبة الأمريكية والغربية حاليا لإيران بمغادرة سوريا، هو مطلب يتجاوز ويتعدى على سيادة الدولة السورية، التي طلبت من إيران وروسيا الدعم المباشر للجيش العربي السوري في معاركه المتواصلة ضد التنظيمات الإرهابية منذ عدة سنوات، والتي حقق الجيش فيها انتصارات بالفعل منذ تلبية الجميع مطلب الدولة بتقديم الدعم".

    ولفت إلى أن أي مطلب بخروج إيران من سوريا، يجب أن تعي الدول التي تقدمه أمرين، الأول هو أن الوجود الإيراني مرتبط بوجود الإرهاب على الأراضي السورية، وطبقا للاتفاق بين الدولتين لا يمكن أن تغادر إيران قبل القضاء على هذه التنظيمات الإرهابية، والأمر الثاني هو أن خروج إيران يجب أن تسبقه مغادرة قوات كافة الدول التي فرضت نفسها على المشهد، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية.

    وشدد رئيس المركز العربي للدراسات السياسية، ومقره القاهرة، على أن سوريا سوف تعتبر أي محاولة للتعدي على الوجود الإيراني أو الروسي، أو أي اعتداءات ضد حزب الله، هو اعتداء على القرار السيادي السوري، وتجاوز في حق الدولة في اختيار أصدقائها ومن يدعمونها في معاركها التي ما زالت متواصلة ضد التنظيمات الإرهابية.

    وكان نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أعلن في حديث لوكالة "سبوتنيك"، أن انسحاب أو بقاء القوات المتواجدة في الأراضي السورية بدعوة من الحكومة، هو شأن يخص الحكومة السورية وحدها، وأن هذا الأمر غير مطروح للنقاش.

    وقال إن "حكومة الجمهورية العربية السورية دعت قوات حليفة وصديقة لمساعدتها في الحرب على الإرهاب، ومن بين هذه القوات قوات روسية وإيرانية وخبراء إيرانيين وأخوة في حزب الله، وكل هذه الأطراف هي معنية بالحرب على الإرهاب، ولا تنتهك سيادة وحرمة أراضي الجمهورية العربية السورية، وتعمل بتنسيق تام مع الدولة السورية في الحرب على الإرهاب".

    وأكد نائب وزير الخارجية السوري أن "هذا الموضوع [انسحاب إيران وحزب الله من سوريا] غير مطروح للنقاش، لأنه يأتي في سياق سيادة الجمهورية العربية السورية، على من يكون على أرضها ومن لا يكون.. لذلك هذا الموضوع غير مطروح ولا يمكن أن نسمح لأحد بطرحه".

    وحول المطالبة الروسية بخروج شامل لجميع القوات الأجنبية من سوريا مع بدء العملية السياسية، قال المقداد: "لا أعتقد أن الأصدقاء الروس إطلاقا يقصدون القوى أو الجيوش التي دخلت سوريا بشكل مشروع، وبموافقة حكومة الجمهورية العربية السورية..هذا اختصاص حصري للجمهورية العربية السورية وهذا الموقف المعلن من روسيا".

    وأضاف

    "القوات التي دخلت سوريا بدون علم الحكومة السورية تمثل قوات احتلال، من جهة، وهي قوات بشكل مباشر بدعم الإرهاب  في سوريا".

    انظر أيضا:

    سوريا تكشف الهدف الحقيقي وراء قصف آبار النفط
    المقداد يكشف عن مصير "حزب الله" والقوات الإيرانية في سوريا
    سوريا تستخدم سيارة مدرعة منقطعة النظير
    السفير الإيراني في عمان ينفي وجود قوات إيرانية في جنوب سوريا
    الولايات المتحدة في سوريا خطوة إلى الأمام وعشر إلى الخلف
    خبير: أي تصعيد أمريكي في سوريا سيقود إلى اندلاع حرب قد تكون نووية
    روسيا تعتبر المطالبة الأمريكية بسحب القوات الإيرانية من سوريا غير قانونية
    "أعجوبة سلاح سوريا" تجعل سكان دمشق ينامون بهدوء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, أخبار أمريكا, أخبار سوريا, انسحاب القوات الأمريكية من سوريا, انسحاب, الخارجية الأمريكية, الخارجية السورية, مايك بومبيو, فيصل المقداد, إيران, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik