02:28 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ناطحات السحاب في الدوحة، قطر

    "أوامر استدعاء"... شقيق أمير قطر يتحول إلى "متهم" والسفارة ترد

    © Sputnik . Ramil Sitdikov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    31010

    "كرة الثلج" الخاصة بالدعوى القضائية المرفوعة ضد قطر، يبدو أنها بدأت تكبر، بعدما أضاف رجل الأعمال الأمريكي، إليوت برويدي، دعوى قضائية أخرى ضد الدوحة.

    وكان برويدي، أحد أبرز المسؤولين عن جمع التبرعات في حملة "ترامب" الانتخابية، ويوصف بأنه من الدائرة المقربة لترامب، قد اتهم قطر بالقرصنة على أجهزة الحاسب الخاصة به، وتسريب معلومات منها إلى وسائل الإعلام، وتزييفها وإخراجها من سياقها، بحسب وكالة "بلومبرغ" الأمريكية.

    واتهم برويدي، في الدعوى التي أقامها أمام المحكمة الجزائية الأمريكية في لوس أنجلوس، قطر ووكلاء لها باختراق حسابات البريد الإلكتروني، التي تخصه هو وزوجته وتقديم الوثائق المسروقة، عبر أعضاء جماعات ضغط في الولايات المتحدة، إلى وسائل الإعلام بهدف نشر تقارير تنال منه.

    ولكن الأبرز في الدعوى القضائية الجديدة، التي نشرت تفاصيلها صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن رجل الأعمال الأمريكي أضاف في تلك الشكوى أسماء متهمين محتملين في اختراق بريده الإلكتروني.

    واتهم برويدي شقيق أمير قطر، الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني، وأحمد الرميحي رجل الأعمال القطري والرئيس السابق للاستثمارات في صندوق الثروة السيادية القطري، بالتورط في عملية الاختراق.

    وقال رجل الأعمال الأمريكي في شكواه

    "سعت الدوحة لاستغلال رسائل إلكترونية تحت استخلاصها من اختراق بريدي الإلكتروني لتنفيذ تغطية صحفية سلبية ومنعي من انتقاد قطر".

    كما أدعى برويدي في تلك الدعوى الجديدة بتلاعب مخترقي البريد الإلكتروني ببعض المعلومات المسربة، كما طالبت بتعويضات "غير محددة".

    وزعمت الدعوى القضائية أن شقيق الأمير تميم والرميحي استأجرا شخصين يدعيا كيفين شاكر وديفيد مارك لتنسيق عملية القرصنة وسرقة المعلومات.

    وأشارت الدعوى إلى أن "شاكر ومارك نسقا مع المسؤولين القطريين التعاون مع مرتزقة إنترنت لاختراق خوادم بريد برويدي الإلكتروني في لوس أنجلوس".

    وردت السفارة القطرية في واشنطن على تلك الدعوى والاتهامات، بتصريحات من المتحدث باسمها، جاسم آل ثاني، الذي قال: "تلك الإدعاءات الزائفة الجديدة من برويدي محاولة يائسة أخرى لصرف الانتباه عن أنشطته غير القانونية".

    وتابع

    "مزاعمه ملفقة تماما وليس لها أي أساس من الصحة، فهو يحاول تصوير قطر أنها المعتدي، لكن عليه أن يعلم أن قطر لا تعمل بمثل هذه الطريقة، لكن الحقيق أن برويدي تآمر في الظل ضد قطر لا العكس".

    وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن شاكر ومارك، رفضا التعقيب على ورود اسميهما في الدعوى القضائية، كما أن الرميحي رفض أيضا التعقيب على الاتهامات.

    أوامر استدعاء

    من جانبها، نقلت وكالة "رويترز" عن شخصين مطلعين إرسال محامي برويدي، أكثر من 40 أمر استدعاء لشركات خدمة الإنترنت وشركات ضغط وجهات أخرىز

    ووفقا لأحد أوامر الاستدعاء، التي أطلعت عليها "رويترز"، طلبت من متلقي تلك الطلبات أي وثائق تتعلق باتصالات مرتبطة ببرويدي لأكثر من 12 شركة ضغط وعلاقات عامة، بعضها مسجل بصفته "وكيل أجنبي" لدولة قطر.

    وقال مصدران على علم بأمر استدعاء آخر إنه كان موجها لشركة "أفينيو استراتيجيز جلوبال"، وهي شركة ضغط أسسها كوري ليواندوسكي المدير السابق لحملة ترامب مع باري بينيت.

    وكان ليواندوسكي قد ترك أفينيو استراتيجيز بحلول الوقت، الذي استعانت فيه سفارة قطر بخدماتها بصفتها عميلا للشركة. ولم يرد بينيت، الذي كان مستشارا لحملة ترامب، على طلب للتعليق، لوكاةل "رويترز"

    ولم يتضح ما إذا كانت أوامر الاستدعاء ستسفر عن نتيجة فعالة. وقال مصدر إنه يعتقد أن أكثر شركات الضغط ستحجم على الأقل عن تقديم المعلومات، وستخوض نزاعا قانونيا بشأن الأمر أمام القضاء.

    انظر أيضا:

    قطر تتخذ قرارا عاجلا بشأن الوافدين
    السودان: لقاء رسمي مع السعودية والإمارات وقرار بشأن قطر
    محلل بحريني: هذا هو الحل الوحيد لأزمة السعودية مع قطر
    مفاجأة جديدة... وكالة تكشف عما دبرته السعودية والإمارات ضد قطر
    "أمر مشدد" من أمير قطر بشأن دول المقاطعة
    وسط تحركات كويتية... قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"
    "مذكرة مشتركة" تطالب بعودة العلاقات مع قطر
    صحيفة: قطر تقلب الطاولة على السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تميم, أخبار أزمة قطر, أخبار أمير قطر, أخبار ترامب, أخبار قطر, أخبار أمريكا, اختراق البريد الإلكتروني, أزمة قطر مع دول الخليج, تسريب بريد, اختراق بريد إلكتروني, تسريبات, أزمة قطر, أمير قطر, الخارجية القطرية, أحمد بن سعيد الرميحي, جاسم بن حمد آل ثاني, تميم بن حمد آل ثاني, دونالد ترامب, قطر, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik