12:49 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عدسة سبوتنيك على بعد أمتار من أقرب نقاط النصرة شمال حماة

    خبير عسكري: تاو "النصرة" شمال حماة... رسائل أمريكية لإحياء أوراق تفاوضية

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    منذ أيام قليلة، قام مسلحو "هيئة تحرير الشام" التي يقودها تنظيم "جبهة النصرة"، باستهداف أحد مواقع الجيش السوري في ريف حماة الشمالي بصاروخ "تاو" أمريكي الصنع.

    سبوتنيك. الاستهداف الذي أعلن عنه تنظيم "جيش العزة" التابع لـ "الهيئة"، جاء بعد أيام من إَضافة الأخيرة إلى لائحة الإرهاب الأمريكية، الأمر الذي يعيد التذكير بالضلوع الأمريكي في تسليح فصائل تنظيم "القاعدة" في بلاد الشام، وفي مقدمها تنظيما "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيان المحظوران في روسيا.

    الاعتداء الذي استدعى ردا مباشرا من عناصر الجيش السوري عبر سلاحي المدفعية والصواريخ لمواقع المسلحين في اللطامنة وكفرزيتا شمال مدينة حماة السورية، أعاد طرح الأسئلة عن وفرة منظومات "التاو" الأمريكية لدى الجماعات المسلحة، وتقنين استخدامها تبعا لمجريات عسكرية وسياسية محددة، وتحديدا تزامن الاستخدام الميداني لهذا السلاح مع تلويح منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية بـاحتمال استخدام السارين في بلدة اللطامنة، والتصنيف الأمريكي لذراع القاعدة "هيئة تحرير الشام" كمنظمة إرهابية!.

    وقال الخبير العسكري العميد المتقاعد علي مقصود لوكالة "سبوتنيك": ان الولايات المتحدة الامريكية هي من أصدر الأوامر العملياتية لـ"جبهة النصرة" وما يعرف حاليا بـ"هيئة تحرير الشام" لاستخدام هذه الأسلحة الأمريكية وهي تريد أن تقول من خلال ذلك إن لديها أوراق يمكن أن تلقي بها إذا كان هناك مقابل، أي أنها تعمل على تصنيع أوراق جديدة بعد أن فقدت كل رصيدها واستخدمت كل ما لديها من أوراق.

    وأضاف العميد مقصود: إن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى في هذه المرحلة ومن خلال ما تصنعه من أوراق أن يكون لها نصيب وحضور وشراكة في مخرجات "أستانا" لذلك حملت المبعوث الاممي ستيفان دي مستورا رسالة تتضمن الحضور الأمريكي على طاولة المفاوضات في 26 من الشهر الجاري بجنيف، وفي عمل اللجان المكلفة مراجعة الدستور السوري الحالي، وللغاية نفسها نرى أن الولايات المتحدة  تقربت من تركيا وعقدت معها اتفاقا  على خارطة طريق في مدينة منبج يتضمن تسيير دوريات مشتركة تركية امريكية، مستغلة اقتراب موعد الاستحقاق الانتخابي الرئاسي التركي ومدى قوة تأثير العامل "الكردي" في هذا الاستحقاق، وفي سبيل ذلك أعطت للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورقة هو بحاجة ماسة لها في جبهته الداخلية ومعركته الانتخابية.

    وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت نهاية عام 2015 عن إطلاق برنامج لتدريب ما سمّتهم (المعارضة المعتدلة) لمحاربة تنظيم "داعش" و"النصرة" بالتعاون مع تركيا والأردن والسعودية وقطر، وحينها أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن رصد نحو نصف مليار دولار لتدريب 5400 مسلح يتبعون لها، وبحسب مصادر تركية وأمريكية، التحق بالبرنامج الذي أدارته المخابرات الأمريكية نحو 54 مسلحا تم تدريبهم في تركيا والزج بهم إلى داخل الأراضي السورية مع كمية هائلة من الأعتدة ومنظومات الصواريخ والعربات المجهزة، قبل أن يلتحق نحو 49 منهم بتنظيم "جبهة النصرة" ضمن مسرحية مكشوفة، وبطبيعة الحال استولت "جبهة النصرة" على مستودعات السلاح الأمريكي، ضمن ما يمكن تسميته عملية "تسليح متعددة المراحل"، كما قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتسليح تنظيمات أخرى من قبيل "حركة حزم" و"جبهة ثوار سوريا"، المصنّفين (معتدلين) وفق الشفرة الوراثية الأمريكية، بدفعات أخرى من هذه الصواريخ على مراحل، وكما هو متوقع، فهذه الدفعات هي الأخرى وصلت أيضا بالتتالي إلى "جبهة النصرة".

    وكان مسلحو "النصرة" استخدموا صواريخ "التاو" لأول مرة من خلال الهجوم على معسكر وادي الضيف في ريف إدلب، وفي تلك الآونة كان التنظيم الإرهابي حصل على هذا المنظومات قبل شهر واحد فقط من خلال (مسرحية استيلاء) على مستودعات مسلحي "جبهة ثوار سوريا"، وتماشيا مع الضرورات الإعلامية التي ستثار حول القضية، استبقت "جبهة النصرة" استخدام تلك المنظومات الصاروخية في معركتها ضد الجيش السوري في وادي الضيف، بنشر فيديوهات تستعرض من خلالها تلك (الغنائم) مؤكدة أنها حصلت عليها من مستودعات "حركة حزم"، في الفوج 46 بالريف الغربي لمحافظة حلب، وظهرت كميات كبيرة من صواريخ "التاو"، وكان لافتاً حينها وجود مواد غذائية عليها شعارات "لأجل الشعب السوري" مصدرها الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تكرر هذا السيناريو في المنطقة الشرقية عندما كانت قوات سوريا الديمقراطية تتقاسم السيطرة مع تنظيم "داعش" على مناطق بريفي الحسكة ودير الزور، حيث أكد شهود عيان أن الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن كان يقوم بشكل منتظم بإلقاء صناديق تحوي أسلحة متنوعة وإمدادات تسقط (ودائما بمحض الصدفة) ضمن مناطق سيطرة مسلحي "داعش" بزعم أنها سقطت عن طريق الخطأ، وأن الجهة المقصودة بهذه المساعدات هي قوات سورية الديمقراطية.

    ويرى مراقبون أن مسرحيات (الغنائم) التي عادة ما تتكرر كلما احتاجت "النصرة" دفعات جديدة من التسليح، تساهم في تجنيب المخابرات الأمريكية أي مساءلة عن تسليح تنظيم القاعدة، كما تبرئ المسلحين (المعتدلين) من تهمة لعب دور "الجسر" في تمرير الأسلحة إلى تنظيمات إرهابية. مؤكدين أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المسؤول الأول عن توضيح كيفية وصول صواريخ "التاو" إلى مسلحي جبهة النصرة، لكونها المصنع الوحيد لهذه الصواريخ وبالتالي هي التي تعرف لمن باعتها أو قدمتها مجاناً.

    انظر أيضا:

    صاروخ كورنيت سوري مطور يفجر سيارة مسلحين بمن فيها شمال حماة
    الجيش السوري يحبط تسللا لـ"جبهة النصرة" شمال حماة
    بعد خسارته لشرق السلمية..."داعش" يحاول دخول مناطق "النصرة" شمال شرق حماة
    الجيش السوري وحلفاؤه يصدون هجوما لـ"جبهة النصرة" في شمال حماة
    الكلمات الدلالية:
    الأسلحة الأمريكية الجديدة, أستانا, الأسلحة الكيماوية, روسيا, هيئة تحرير الشام, تنظيم داعش, وكالة سبوتنيك, تنظيم القاعدة, جبهة النصرة, ريف حماة الشمالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik