08:38 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد مصدر رسمي أردني اليوم الجمعة أن هناك تقارير مؤكدة عن التوصل إلى وقف لإطلاق نار في منطقة خفض التصعيد في الجنوب السور ي سيفضي إلى "مصالحة" بين الدولة السورية والمجموعات المسلحة بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

    وتقوم وحدات من الجيش السوري بعملية عسكرية في الجنوب السوري بهدف استعادة الأراضي التي تسيطر عليها التنظيمات المسلحة المتمردة على الدولة السورية منذ عام 2011.

    وكانت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، المتحدثة الرسمية باسم الحكومة، جمانة غنيمات، قالت إن "المطالبة بفتح الحدود للاجئين السوريين أمر لا يستطيع الأردن الاستجابة له للأسف، رغم أن المملكة تقدر عاليا الوضع الإنساني الصعب في الجنوب السوري، وتدرك حجم المعاناة وتقدر ألم المخاطر التي تحيق بالأشقاء"، وفقا لوكالة الأنباء الأردنية "بترا".

    وأوضحت غنيمات أن "الأردن يرحب بأي اتفاق للهدنة والتهدئة حفاظا على أرواح المدنيين وخصوصا الأطفال والنساء. البحث والتواصل لم يتوقفا مع جميع الأطراف لإنجاح مساعي وقف التصعيد العسكري. الأردن يرحب بأي حل لحقن الدماء وعدم تشريد المزيد من المدنيين من الإخوة السوريين".

    وتقول إسرائيل والأردن إنهما لن يسمحا بدخول لاجئين.

    وقالت غنيمات "البحث والتواصل لم يتوقفا مع جميع الأطراف لإنجاح مساعي وقف التصعيد العسكري".

    وتابعت قائلة "الأردن يرحب بأي حل لحقن الدماء وعدم تشريد المزيد من المدنيين من الإخوة السوريين".

    وأفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" اليوم الجمعة أن المجموعات المسلحة في عدد من بلدات ريف درعا الشرقي والجنوبي الشرقي وافقت على تسليم أسلحتها للجيش السوري، بالتزامن مع خروج مظاهرات مؤيدة للجيش السوري في مناطق المسلحين.

    وبحسب "سانا"، فقد خرج أهالي بلدة أبطع بريف درعا إلى  الشوارع وأقاموا "تجمعا شعبيا حاشدا ترحيبا بالجيش العربي السوري ودعما له في حربه على التنظيمات الإرهابية".

    ونقلت الوكالة معلومات حول موافقة المسلحين في بلدات طيبة وصيدا وأم المياذن ونصيب بالريف الشرقي والجنوبي الشرقي على تسليم أسلحتهم للجيش العربي السوري والدخول في المصالحة.

    وحمل الأهالي المشاركون في التجمع الأعلام الوطنية وصور الرئيس بشار الأسد ورددوا هتافات تحيي بطولات الجيش العربي السوري وتؤكد دعمهم له ووقوفهم إلى جانبه لإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع الأراضي السورية.

    وناشد الأهالي المجموعات المسلحة إلى إلقاء سلاحها وتسليمها للجيش السوري والعودة إلى الحياة الطبيعية.

    ويستضيف الأردن بالفعل ما يزيد على 666 ألف لاجئ مسجلين لدى الأمم المتحدة.

    انظر أيضا:

    لافروف: فلول "داعش" و"النصرة" يحاولون عرقلة تنفيذ اتفاق في الجنوب السوري
    الأمم المتحدة: 70 ألف شخص غادروا "الجنوب السوري" بسبب القتال
    دي ميستورا: نشوب معركة شاملة في الجنوب السوري قد يزيد التوتر مع إسرائيل
    الصليب الأحمر يوجه الدعوات لدول جوار الجنوب السوري
    هل يمهد الجيش السوري لعملية عسكرية في الجنوب
    لماذا حسمت الدولة السورية أمرها بتحرير الجنوب السوري
    خبير عسكري: مسلحو الجنوب السوري يراهنون على إسرائيل والأردن وواشنطن للدفاع عنهم
    خبير عسكري: ما يحدث في الجنوب السوري لن يستمر في ظل تحركات الجيش
    الجيش السوري يتقدم في معركتي الجنوب والبادية
    لافرينتيف لا يستبعد إدخال الشرطة العسكرية الروسية إلى الجنوب السوري عند الحاجة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب في الجنوب السوري, الحكومة الأردنية, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook