Widgets Magazine
17:23 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    مسلحو نوى بريف درعا يسلمون أسلحتهم الثقيلة ويؤازرون الجيش السوري في مواجهة داعش

    انفجارات تعتبر الأقوى منذ بداية الأزمة السورية تخرج أردنيين من منازلهم

    © Sputnik . Firas al-Ahmed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    260

    سادت حالة من القلق والخوف بين سكان مدينة إربد الأردنية ولواء بني كنانة دفعتهم إلى الخروج من منازلهم.

    قالت صحيفة "الغد" الأردنية إن انفجارات شديدة مصدرها الجانب السوري، أصابت السكان في مدينة إربد ولواء بني كنانة بحالة من القلق والخوف، وسرعان ما خرجوا من منازلهم على وقع تلك الانفجارات.

    وقال السكان للصحيفة الأردنية، إن أصوات الانفجارات مستمرة على مدار الساعة ولم تهدأ منذ أسبوع. وأكد السكان أن تلك الانفجارات القوية هزت نوافذ وأبواب المنازل، وأحدثت الرعب والقلق خصوصا بين الأطفال.

    وتحدث أحد سكان بلدة عقربة الأردنية أن أصوات الانفجارات قريبة من منازل المواطنين وتسمع بشكل واضح، إضافة إلى أن السكان يشاهدون يوميا أضواء الانفجارات والقنابل داخل الأراضي السورية والتي لا تبعد عن الحدود الأردنية سوى 3 كم ولا يفصلها إلا سد الوحدة.

    مؤكدا أن الأصوات تعتبر الأقوى منذ اندلاع الأزمة السورية، حيث تتركز المعارك الآن في المناطق المحاذية للواء بني كنانة بعد أن سيطرت قوات الجيش السوري على البلدات السورية المحاذية للواء الرمثا.

    وكان قائد المنطقة الشمالية في القيادة العامة للقوات المسلحة، العميد خالد شديفات، توقع خلال جولة للصحفيين مؤخرا أن تزداد وتيرة المعارك في حوض اليرموك ما بين قوات الجيش السوري والمسلحين في حال لم يتم التوصل إلى تفاهمات تقضي بخروج المسلحين من البلدات التي يسيطرون عليها.

    انظر أيضا:

    العثور على عربات نقل صناعة بريطانية مخصصة للإرهابيين قرب الحدود السورية الأردنية
    برلماني أردني يحدد الطرف الوحيد المؤهل للتواجد على الحدود الأردنية السورية
    القوات الأردنية تحبط تهريب كمية كبيرة من المخدرات على الحدود الأردنية السورية
    مسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنية
    الكلمات الدلالية:
    الحدود السورية الأردنية, أخبار سوريا, الحرب على الإرهاب, تنظيم داعش الإرهابي, الجيش السوري, الحدود السورية الأردنية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik