22:17 22 مايو/ أيار 2019
مباشر
    مدينة الكويت، الكويت

    ضابط عراقي يكشف تفاصيل محاولة اغتيال أمير الكويت في عصر صدام حسين

    © Sputnik . Pavel Gerasimov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    122

    قال قصي المعتصم، الضابط في الجيش العراقي إبان غزو الكويت، إن القيادة العراقية كانت حريصة على قادة الكويت، مشيرا إلى أن الجيش العراقي ساهم في إفشال محاولة اغتيال أمير الكويت عام 1986.

    وتابع المعتصم، في الجزء الثاني من شهادته على الغزو العراقي للكويت، التي ستنشرها "سبوتنيك" لاحقا: "حاول الكثيرون ترسيخ مبدأ العداوة المبيتة بين العراق والكويت، وهو كلام عار من الصحة، مضيفا: "مما يؤكد كذب تلك الادعاءات المغرضة، واقعة عاصرتها بنفسي، في عام 1986 عندما كنت ضابط رصد في منطقة شرق البصرة مدفعية، عندما تعرض أمير الكويت، لمحاولة اغتيال، حيث أصدرت القيادة العراقية أوامرا لكل القوات العراقية على الحدود الإيرانية أن تقوم بضربة مدفعية على المواقع، التي حاولت تنفيذ العملية وأن يستمر الضرب لمدة ساعتين".

    ويقول الضابط العراقي السابق: "كنت أحد الضباط الذين شاركوا في تلك الضربة، التي كانت انتقاما لمن حاولوا اغتيال أمير الكويت، وهذا يدل على أن القيادة العراقية في هذا التوقيت كانت تعتز بالكويت وكنا نعتز بالكويت وفرحين بهم، وأذكر في ذلك الوقت أن أمير الكويت أرسل هدايا لكل الضباط والجنود والمقاتلين بالجبهة وأنا كنت أحد هؤلاء الضباط، وكان هذا تعبيرا عن امتنانه لوقوف الجيش العراقي مع القيادة الكويتية في تلك الأزمة".

    واستطرد: "هذا يرد على المروجين لمبدأ النية المبيتة ضد الكويت، فلو كانت هناك نوايا مبيتة ضد الكويت لساعدت بغداد من قاموا بمحاولة الاغتيال، ولما تدخلت في الأزمة"، مضيفا: "ما حدث كان خطأ تيجة السجال الذي حدث في المباحثات بين عزت الدوري ووزير خارجية الكويت آنذاك، حيث لم يكن هناك تعقل من جانب الكويتيين وإصرار لا مبرر له من جانب العراقيين ساهم في تأجيج هذه الفتنة البسيطة".

    وتابع: "مبلغ 10 أو 11 مليار دولار، تعويضات لم تكن تستحق كل ما خسره العراق وخسرته الأمة العربية طوال السنوات الماضية، فمبلغ التعويضات التي كانت تجري حوله المحادثات بعد دخول الكويت لم يكن يستحق كل ذلك، وكان يمكن تفادي الحرب التي هي آخر الأدوات، التي تلجأ لها الدول بعد أن تستنفذ كل الطرق السلمية.

    وأضاف: "إننا لم نناقش أي سبيل لإنهاء الحرب وكان القرار متسرعا ولم يأخذ مزيدا من الوقت للنقاش، فعدم التعقل وإصدار قرار سريع كانت نتائجة كافية، فالعراق خرج من الحرب الإيرانية منتصرا وبجيش جرار وقدرات هائلة، بعد إجبار إيران على السلام أوالاستسلام في أعقاب أطول الحروب في المنطقة، وهو الجيش الذي تم تدميره منذ ذلك التاريخ حتى اليوم، وهذا ما تسبب لنا في الكثير من الألم".

    انظر أيضا:

    العراق يعمق علاقاته السياسية والاقتصادية مع الكويت
    إعلامي كويتي: الكويت قادرة على تقديم كل الخدمات التي يحتاجها أهالي العراق
    مع استمرار تردي الأوضاع… توجيه جديد من أمير الكويت بخصوص العراق
    بعد قرار إيران... وتأجيل التوجه للسعودية... هدية أمير الكويت تصل العراق
    أمير الكويت يؤكد للمالكي حرص بلاده على دعم العراق ومساندته
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الكويت, غزو الكويت, الجيش العراقي, صدام حسين, الكويت, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik