06:20 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    تزايد الوافدين عبر أبو الظهور...مدنيون: مسلحو إدلب منعونا منذ 8 أيام

    بالفيديو... مهجرون من إدلب يطالبون بالحسم العسكري

    © Sputnik . Basel Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    طالب أهالي محافظة إدلب الجيش السوري بالحسم العسكري وتطهير محافظتهم من المجموعات الإرهابية المسلحة التي عاثت فسادا وخرابا وبطشت بالمدنيين وألحقت بهم الضرر والظلم.

    فبعد سنوات من معاناتهم في ظل سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة بمحافظة إدلب، ينعم اليوم أهالي المحافظة الذين انتقلوا إلى مناطق سيطرة الدولة السورية بالأمن والأمان في القرى التي حررها الجيش خلال العملية التي أطلقها نهاية العام الماضي وبداية العام الجاري والتي انتهت بتحرير مطار أبو الضهور ومحيطه.

    كاميرا سبوتنيك جالت في بعض القرى المحررة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي التي كان معبر أبو الضهور طريق عبور الأهالي إليها، والتقت العديد من المواطنين المهجرين في بلدة ابو الضهور وقرى الطويبة والمشيرفة ورسم الحمام وغيرها.

    وتحدث الأهالي ممن التقتهم "سبوتنيك" عن سنوات معاناتهم تحت نير الإرهاب في محافظة إدلب، وما تعرضوا له من أعمال نهب وسلب وتجويع وخطف بهدف طلب الفدية..

    وقال أحد المواطنين الخارجين من القبيبية وهي إحدى مناطق سيطرة المسلحين، عبر معبر أبو الضهور إلى مناطق سيطرة الدولة، إن ابنه تعرض للخطف لمدة عشرة أيام من قبل المسلحين الذين أفرجوا عنه فيما بعد مقابل فدية بلغت مليونا ونصف مليون ليرة، ولكن بعد انتقاله وعائلته إلى مناطق سيطرة الدولة منذ أكثر من شهرين، حظي وعائلته باهتمام السلطات التي وفرت للمواطنين كل ما يحتاجونه من مساعدات إنسانية ومواد غذائية وغيرها من مستلزمات الحياة، متمنيا أن يقوم الجيش السوري بتحرير محافظة إدلب من سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة، لتتسنى له ولبقية المواطنين المهجرين فرصة العودة إلى قراهم وبلداتهم وأرزاقهم وأراضيهم.

    وقال مواطن آخر: "كانت معاملة المسلحين سيئة جدا، وقد طردونا من منطقة العوينات الكبيرة ومكثنا 3 سنوات في بلدة الوريدة، وخلال عمليات الجيش السوري لتحرير أجزاء من ريف إدلب نهاية العام الماضي، تمكنا من الانتقال إلى المناطق الآمنة، متمنيا أن يقوم الجيش السوري بتحرير محافظة إدلب لتعود سوريا كما كانت دائما بلد الأمن والأمان".

    وأوضح مواطن آخر أن المسلحين قاموا أثناء سيطرتهم على هذه القرى "المحررة اليوم" بحرق المحاصيل الزراعية وقهر المواطنين، واضطهادهم، "وبفضل الجيش السوري الذي حرر هذه المناطق تم إنقاذنا من تلك الأوضاع ومن ذلك الظلم، ونتمنى أن يتابع الجيش السوري عملية تحرير كامل مناطق محافظة إدلب".

    وكان الجيش السوري أطلق نهاية العام الماضي عملية عسكرية في الشمال السوري في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وإدلب وحلب للقضاء على تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، وأسفرت العملية عن تحرير مطار أبو الضهور و300 قرية وبلدة.

    انظر أيضا:

    صحيفة: إدلب نقطة اللاعودة
    روسيا تدعو برلين وواشنطن للتأثير على المعارضة المسلحة في إدلب
    شويغو: الجيش الروسي يجري مفاوضات مع المسلحين في إدلب
    مشاورات ثلاثية عاجلة حول إدلب تعقد اليوم في مجلس الأمن الدولي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik