09:23 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    المسلحون يعززون مواقعهم وينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة (منزوعة السلاح) بإدلب

    المسلحون ينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في إدلب

    © Sputnik . Basel Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    اتفاق "بوتين - أردوغان" حول إدلب (81)
    0 10

    قامت المجموعات المسلحة، أمس الثلاثاء، بنقل عتاد وأسلحة وشحنات ذخيرة إلى "جبهات الاشتباك مع الجيش السوري" التي حددها اتفاق سوتشي كمناطق منزوعة السلاح، وتحديدا في شمال محافظة حماة وشمالها الغربي وفي جنوب شرقي إدلب.

    وقالت مصادر محلية لوكالة "سبوتنيك": إن المجموعات الإرهابية المسلحة في بلدات اللطامنة وكفرزيتا ومعركبة والزكاة شمالي حماة، وكذلك مواقع مسلحي "الحزب الإسلامي التركستاني" في محاور تل واسط والزيارة والسرمانية بسهل الغاب شمال غربي حماة، قامت أمس الثلاثاء بنقل تعزيزات وأسلحة من أرياف إدلب إلى جبهات التماس مع الجيش السوري، كما عملت على تحصين مواقعها وخطوط دفاعها في المنطقة، على حين شهدت بلدتا الخوين والزرزور جنوب شرقي إدلب تحركات وتعزيزات مماثلة لمسلحي "أجناد القوقاز".

    ومن جهة ثانية، قالت مصادر ميدانية سورية لوكالة "سبوتنيك": "إن وحدات الجيش السوري استهدفت يوم أمس الثلاثاء بالرمايات المدفعية والصاروخية، مواقع المجموعات الإرهابية المسلحة في بلدات اللطامنة وكفرزيتا ومعركبة والزكاة شمالي حماة، وكذلك مواقع مسلحي الحزب الإسلامي التركستاني في محاور تل واسط والزيارة والسرمانية بسهل الغاب شمال غربي حماة، وذلك بعد قيام "المسلحين" بنقل عتاد وذخيرة وأسلحة من إدلب باتجاه شمال وشمال غربي حماة".

    المصادر الميدانية أكدت أن وحدات الجيش السوري استهدفت أمس تحركات مسلحي "أجناد القوقاز" على محور بلدتي الخوين والزرزور في جنوب شرقي إدلب حيث كان المسلحون يعززون تحصيناتهم وينقلون إلى خطوط دفاعهم أسلحة متنوعة بينها أسلحة ثقيلة ومدافع هاون.

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توصل لـ "قرار متفق عليه حول إدلب السورية" مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي الإثنين الماضي، ينص على خط فصل منزوع السلاح بين المجموعات المسلحة والجيش العربي السوري في إدلب، وبحسب الاتفاق، فإن القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية ستجريان دوريات مشتركة في منطقة خط الفصل في إدلب.

    وقال بوتين للصحفيين عقب مباحثاته مع الرئيس التركي: "درسنا الوضع بالتفصيل وقررنا إنشاء منطقة فاصلة بطول خط التماس بين "المعارضة المسلحة" والقوات الحكومية بحلول الـ 15 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري، بعمق 15-20 كيلو مترا مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بما فيهم مقاتلو تنظيم "جبهة النصرة" (المحظورة في روسيا).

    وأعلن الرئيس الروس أن دوريات تابعة للشرطة العسكرية الروسية والقوات التركية ستتولى مهمة المراقبة في المنطقة المنزوعة السلاح بمحاذاة الخط الفاصل في منطقة خفض التصعيد بإدلب، حيث قال "بحلول 10 تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2018، بمقترح من الرئيس التركي سيتم إخراج الأسلحة الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ وقاذفات الهاون من جميع تشكيلات المعارضة.

    الموضوع:
    اتفاق "بوتين - أردوغان" حول إدلب (81)
    الكلمات الدلالية:
    مسلحو إدلب, إدلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik