20:01 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    جمال خاشقجي

    سعوديون يكشفون لـ"سبوتنيك" هدف قضية خاشقجي

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    562

    توحدت ردة فعل المجتمع السعودي تجاه الحملة، التي توازيها حملة اتهام مماثلة للسعودية، من قبل وسائل الإعلام في قضية خاشقجي، ونشر سيناريوهات مختلفة ومتناقضة لاختفائه، بينها مقتله على يد فريق أمني سعودي، متجاهلة التحقيقات التي يجريها البلدان، بشكل رسمي.

    تمثلت ردة فعل الشارع السعودي في الغضب ضد الحملة الموجه على بلدهم، وأدى الغضب إلى شن حملات ومطالبات من عدة نواحي، تضمنت كافة وسائل الإعلام التي تنشر أخبار مكذوبة عن قضية خاشقجي، مشيرين إلى أن حقيقة قضية خاشقجي هي مؤامرة على السعودية، هدفها أبعد من اختفاء خاشقجي، وهو استهداف حكومة السعودية وشعبها، ويرون أن القضية أبرزت جانب إيجابي لدى الشعب السعودي، يتمثل في التعبير عن بلدهم بصدق، والدفاع عنها بكل اخلاص ووفاء، ومن الجانب السياسي دلت القضية على قوة السعودية، سياسيا واقتصاديا، تسبب في اتصال الرئيس الأمريكي عقب إصدار السعودية بيانا، شديد اللهجة، عن مصدر مسؤول، وزيارة الخارجية الأمريكي في ثاني يوم للخطاب.

    مختصون سعوديون

    وكالة "سبوتنيك" تحدثت مع مختصين سعوديين للحديث عن قضية خاشقجي وأثرها على السعودية.

    في البداية، أكد المختص في القضايا الأمنية والسياسية، علي العيسى، أن التصعيد في قضية خاشقجي أمر مزعج، والهدف ليس البحث عن خاشقجي، ولكن قيادة السعودية وشعبها، والأن اصبح الجميع يعرف أن الحقيقة هي مع هؤلاء الأعداء، وليست مع وسائل الإعلام التي نشرت خبر اختفاء خاشقجي، بطريقة بعيدة، عن المعنية والمصداقية، والتي كان من المفترض أن تنظر إلى الموضوع بحياد، خاصة أن القضية ما تزال، قيد التحقيق.

    قضية عدائية

    ويقول العيسى "قضيتنا مع الأعداء، أدعو إلى مناصرة حرية الصحافة وحرية التعبير، ولقد حوّلوا قضية خاشقجي إلى عصا يشيرون بها الى السعودية بأنها ضالعة في اختفاء قضية خاشقجي، لإدانتها ووضعها في فخ اقتصادي، وليل القضية سينجلي قريبا، بإذن الله.

    من جانب آخر، يرى المحلل الاقتصادي، سعود الفريح، أن قوة السعودية وتجاوزها محن اقتصادية على مدى التاريخ، ودعمها الدول الصديقة والشقيقة، ومحافظتها على استقرار نمو اقتصادها منذ نشأتها، يجعل تلك الدول، غير مستقرة، رغم ثرواتها وقوتها البشرية، وتحاول استغلال قضية خاشقجي لتوجيه التهم للسعودية والعمل ضدها، مؤكدا ان قضية خاشقجي ستنتهي ببراءة السعودية، وستتجاوزها كغيرها من الأزمات.

     إيجابيات وسلبيات

    في السياق ذاته، أوضح الشاعر والأديب السعودي، خالد الدوسري، أن لكل شي إيجابيات وسلبيات، ويرى أن إيجابيات قضية خاشقجي هي إخراج المشاعر الحقيقية في قلب الشعب السعودي وتلاحمه ضد الهجمات والمؤامرات، التي تحاك ضد قيادته واستقرار بلاده، والسلبي هي فقدان مواطن سعودي، ونحن أكثر من حزن على اختفائه.

    وقال "خاشقجي مواطن سعودي، وما حدث له أمر سئ، ولا نرضى أن يستخدام قضيته من يتباكون على قميصه، ويطالبون بدمه، ويلطمون وهم يقطعون شعرته، والأخبار المكذوبة بقصص، غير واقعية، مآلها، في النهاية، ينكشف للجميع بكذبها".

    الوطنية والتلاحم

    وأضاف الدوسري الشعب السعودي يبادر لحكومته الحب والثقة والولاء بمشاعر يسودها الوطنية والتلاحم، مهما زادت الأكاذيب والأخبار المغرضة.

    ودشن السعوديون وسما في "مواقع التواصل الاجتماعي" حمل المطالبة بإلغاء متابعة أعداء الوطن، ويفضح قناة الجزيرة، عبروا فيه عن ووقوفهم خلف بلدهم وقياداتهم.

    يقول أحد المغردين، جمال بن حويرب "قناة الكذب والفتنة، الجزيرة، يجب أن تلغى من عربسات ونايلسات، وتقاطع من الجامعة العربية، وتحظر في التواصل الاجتماعي من خلال # حمله_اغلاق_قناه_الفتنه_الجزيره"

    وتهكم آخر، قائلا "# حمله_اغلاق_قناه_الفتنه_الجزيره ليه الهاشتاق ؟؟؟؟ بعدين وين نشوف لقاءات مع قادة الإرهاب في العالم مثل ما شيف بن عدي وفيصل القاسم ،،".

    الكلمات الدلالية:
    اختفاء خاشقجي, سبوتنيك, جمال خاشقجي, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik