19:45 10 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الملك عبد الله الثاني

    أول رد رسمي من سوريا على تصريحات ملك الأردن بشأن عودة العلاقات

    © AFP 2019 / MARTY MELVILLE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 72
    تابعنا عبر

    أكد القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، أيمن علوش، حرص بلاده على عودة العلاقات إلى طبيعتها مع المملكة لأنها "إرادة شعبية تفرضها الجغرافيا والتاريخ"، بما يعزز أمن البلدين القومي ضد عدوهما المشترك".

    وقال علوش، في تصريحات خلال حفل عشاء، احتفالا بافتتاح المعبر الحدودي "جابر نصيب"،  إن الأردن "مستهدف اقتصاديا كما أن سوريا مستهدفة عسكريا"، مبينا أن لفتح المعبر أهمية اقتصادية واجتماعية وسياسية لكلا البلدين، لأنه يعود بالفائدة على سوريا بشكل أساسي، وسيساعدها على تحسين واقعها الاقتصادي"، فهو يمثل بوابتها الجنوبية، والرئة الشمالية للاقتصاد الأردني، وفقا لصحيفة "الرأي" الأردنية.

    ولا يوجد سفير لسوريا في الأردن والعكس منذ 2014، لكن "العلاقات بين البلدين هي أكثر من موضوع سفير" بحسب علوش الذي يشدد على أنه "بالتأكيد هذا الشكل البروتوكولي نتمنى أن نراه"، مبينا أنه عندما يكون هنالك نية بتعيين سفير أردني في سوريا ستتعامل الدولة السورية بإيجابية مع الموضوع.

    وتابع: "نطمح إلى أن تكون علاقاتنا مع الأردن، إيجابية واستراتيجية، حيث إننا نقدر لأهلنا في الأردن كرم الضيافة التي ليست غريبة عليهم والمحبة والاحترام اللذين قوبلنا بهما نقدرهما تماما".

    وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، قد أعرب عن أمنياته بتحسن الأوضاع في سوريا والعراق، خلال لقائه مجموعة من الصحفيين الأردنيين، يوم الأحد.

    وقال الملك "علاقاتنا ستعود مع سوريا كما كانت من قبل، نتمنى لسوريا كل الخير إن شاء الله، الشغل سيرجع كما كان من قبل، وكذلك الأوضاع تتحسن في العراق بشكل ملحوظ، ونحن دائما على تواصل معهم من أجل فتح الأسواق لمنتجاتنا، وإن شاء الله رئيس الوزراء سيزور بغداد قبل نهاية السنة".

    وشهدت العلاقات الدبلوماسية بين الحكومة السورية والحكومة الأردنية توترا بعد عام 2011، إلا أنه لم يتم قطعها بشكل كامل رغم قيام الأردن بإقصاء السفير السوري عام 2014، ورد الحكومة السورية بالمثل.

    وكان الرئيس السوداني عمر البشير قام، الأحد الماضي، بزيارة قصيرة ومفاجئة إلى دمشق لم يعلن عنها إلا بعد انتهائها، حيث عقد خلالها مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد.وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية، قبل نحو 8 سنوات.

    وكانت الجامعة العربية أوقفت عضوية سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني العام 2011، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، ولا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد، بعدما حملت حكومة الرئيس بشار الأسد المسؤولية عن مقتل مدنيين.

    فمنذ بدء الصراع في سوريا، أغلقت دول عربية عدة سفاراتها في دمشق، أو خفضت علاقاتها مع الحكومة السورية، ولكن دعوات عدة برزت في الأشهر الأخيرة لاستئناف العلاقات واستعادة سوريا بالتالي عضويتها في جامعة الدول العربية.

    وكان مصدر في الرئاسة التونسية، قال لـ"سبوتنيك" إن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، يجري مشاورات خلال القمة الاقتصادية في لبنان بشأن دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى القمة العربية المقرر عقدها في تونس، مارس/آذار المقبل.لكن مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية، حسام زكي، أعلن اليوم الاثنين، أنه لم يطرأ تغيير على موقف الجامعة من عودة سوريا إلى المنظمة، مشيرا إلى أن الزيارة الأخيرة للرئيس السوداني لدمشق لم تجر بالتنسيق مع الجامعة.

    انظر أيضا:

    الأردن 2018... بدأ بانفراج في العلاقة مع سوريا واحتجاجات على صعوبة الأوضاع الاقتصادية
    الأردن: افتتاح معبر "نصيب" الحدودي مع سوريا غدا الاثنين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأردن, أخبار سوريا, الحكومة الأردنية, الحكومة السورية, الملك عبد الله الثاني, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik