19:08 18 يناير/ كانون الثاني 2019
مباشر
    الفتاة السعودية الهاربة رهف محمد القنون، فور وصولها إلى كندا

    "السعودية الهاربة" تلتقي شخصية عربية معروفة... والقحطاني يعلق على قضيتها

    © REUTERS / CARLOS OSORIO
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    363

    قالت صحيفة "عكاظ" السعودية إن قضية الفتاة الهاربة إلى تايلاند، رهف القنون، قبل أن تصل إلى كندا بسبب خلافات بدت "عائلية"، أثارت، الرأي العام المحلي وأحدثت ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة ان وسائل إعلام دولية عدة استغلتها في محاولة للإساءة إلى المملكة العربية السعودية.

    وتعليقا على قضية "الفتاة السعودية الهاربة"، "استنكرت جمعية حقوق الإنسان في السعودية تحريض دول لما وصفتهن بـ"الفتيات الجانحات" على التمرد على "قيم أسرهن ودفعهن للخروج من البلاد واستقبالهن تحت ذريعة منحهن حق اللجوء"، وذلك وفقا لصحيفة "عكاظ" السعودية.

    وعزا رئيس الجمعية، مفلح بن ربيعان القحطاني، في بيان صحفي، أمس الأحد، "مثل هذه الأساليب التي تتبعها بعض الدول وبعض المنظمات الدولية إلى دوافع سياسية وليست إنسانية"، مستشهدا "بإحجام تلك الدول عن استقبال اللاجئين الحقيقيين، بل وتتركهم يموتون في البحار".

    وانتقد القحطاني "تحريض بعض الدول عبر مسؤوليها، "الجانحات والمراهقات السعوديات" على الخروج على قيم وتقاليد أسرهن، مشددا على أن عائلاتهن تكفل لهن حياة كريمة ورعاية مستديمة".

    وحذر القحطاني، بحسب الصحيفة السعودية التي نشرت البيان، من "دفع بعض الدول للمراهقات المغرر بهن في نهاية المطاف إلى الضياع وربما إلى الارتماء في أحضان سماسرة الاتجار بالبشر"، لافتا إلى أن قوانين المملكة تمنع الإيذاء وتعاقب فاعليه، بمن فيهم الوالدان وبقية أفراد الأسرة.

    وقال: "لو أن ما ذكر على لسان بعض هؤلاء الفتيات صحيح لأمكنهن التقدم بشكوى إلى الجهات المعنية بالحماية في المملكة وكذلك الجهات الحقوقية، وهو أمر متاح ومتيسر ولا يقتضي إلا الاتصال بالأرقام المخصصة لذلك".

    في هذه الأثناء، نشرت الناشطة المصرية الأمريكية في مجال حقوق المرأة، منى الطحاوي، على صفحتها الرسمية في موقع "تويتر" صور جديدة جمعتها بالشابة السعودية رهف القنون في كندا. وظهرت رهف، في إحدى الصور، إلى جانب الصحفية صوفي ماكنايل ومنى الطحاوي في مطعم بكندا.

    ووصلت رهف، السبت الماضي، إلى تورونتو، بعد موافقة كندا على لجوءها إلى البلاد بعد هروبها من أسرتها عبر تايلاند.

    وقال موقع "غلوب أند ميل" الكندي إن "القنون، 18 عاما، عبرت صالة الوصول الدولية بمطار بيرسون بتورونتو، ترافقها وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، والتي وصفتها بأنها كندية جديدة تتسم بالشجاعة".

    وظهرت القنون مرتدية سترة رياضية تحمل اسم كندا وقبعة تحمل شعار مفوضية شؤون اللاجئين الأممية، والتي تفاوضت لدى أستراليا ثم كندا لمنحها حق اللجوء.

    وفرت رهف من أسرتها وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

    ووصلت رهف محمد القنون (18 عاما) إلى بانكوك، السبت 5 يناير/كانون الثاني، قادمة من الكويت وقالت إنها تخشى أن تقتلها أسرتها إذا أجبرت على العودة لبلادها.

    وأصدرت الفتاة السعودية، أول تعليق لها، وقالت، بعدها بيومين، على حسابها، غير الموثق على "تويتر": "أنا رهف، سمعت أن والدي وصل للتو، وهذا يقلقني كثيرا"، مضيفة: "أريد أن أذهب إلى دولة أخرى لطلب اللجوء السياسي فيها".

    وتابعت: "لكني أشعر بالأمان الآن، تحت حماية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بموافقة السلطات التايلاندية"، مشيرة إلى أنها حصلت على جواز سفرها، الذي تم سحبه منها في وقت سابق.

    فيما، قالت السفارة السعودية في تايلاند إنها تنفي التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند. وقالت عبر حسابها الرسمي على "تويتر": "السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلا تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند".

    انظر أيضا:

    الامتيازات التي تنتظرها الفتاة السعودية الهاربة في كندا
    أول تغريدة لـ"السعودية الهاربة" بعد وصولها كندا... لمن وجهت الشكر
    وزيرة الخارجية الكندية تستقبل الفتاة "السعودية الهاربة" (فيديو)
    "السعودية الهاربة" تعود للتغريد وتودع تايلاند بطريقة "تثير جدلا"
    رئيس وزراء كندا يؤكد أن بلاده منحت اللجوء للفتاة السعودية الهاربة
    إقلاع طائرة "الفتاة الهاربة" إلى دولة قطعت علاقاتها مع السعودية
    الكلمات الدلالية:
    تمرد, الإتجار بالبشر, فتاة سعودية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, حقوق الإنسان, أزمات السعودية, حقوق المرأة في السعودية, جمعية حقوق الإنسان السعودية, الديوان الملكي السعودي, وزارة الخارجية السعودية, السعودية, تايلاند, كندا, أستراليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik