09:18 21 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    مؤتمر باليرمو حول ليبيا

    دولة عربية جديدة تدرس تصنيف الإخوان "جماعة إرهابية"

    © Sputnik . Alexander Sharafuddin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 50

    يناقش مجلس النواب الليبي، الأسبوع المقبل، مشروع قانون لتجريم جماعة الإخوان المسلمين في البلاد، وذلك بعد إعلان رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد مشري، استقالته من الجماعة.

    وأعلن رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، السبت الماضي، استقالته وانسحابه من جماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى أنه مستمر في العمل السياسي والحزبي.

    ووجه المشري كلمة مصورة نشرها على صفحته بموقع "فيسبوك"، أوضح فيها أن استقالته وانسحابه جاء "انطلاقا من المقتضيات الوطنية، الفكرية والسياسية، ومن باب الصدع بالقناعة، والوضوح مع المواطن الليبي"، مشيرا إلى أنه يحتفظ بـ"كل الود والاحترام لكل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين".

    ووقع زهاء 20 برلمانيا عريضة تطالب رئاسة البرلمان بحظر جماعة الإخوان في ليبيا، مطالبين إياه، بوضع بند في جدول أعمال الجلسة القادمة للمجلس، للتصويت على مشروع القانون، وذلك وفقا لقناة "العربية".

    وبرر النواب هذه الخطوة بتورط الإخوان في دعم الإرهاب بليبيا ماديا وسياسيا وإعلاميا، في بنغازي ودرنة، معتبرين أنهم "يقودون حربا على الوطن والمواطن".

    وقال أعضاء مجلس النواب في العريضة: "لن ننسى قيادة هذه الجماعة لحرب الانقلاب على الشرعية عام 2014 عندما خسرت المسار الديمقراطي من خلال الانتخابات، بإشعال حرب فجر ليبيا بطرابلس التي خلفت القتل والدمار وأنتجت حكومة موازية داعمة للإرهاب بأموال الدولة الليبية سميت حكومة الإنقاذ الوطني وهي حكومة لإنقاذ الإرهاب".

    انظر أيضا:

    قبائل ليبيا تصف "الإخوان" بـ"الجماعة الإرهابية" وتطالب بحظرها وتسليح الجيش
    نائب رئيس الوزراء الإيطالي: لا مصلحة لفرنسا في استقرار ليبيا
    الأمم المتحدة: نقل 144 مهاجرا إلى ليبيا رغم المخاطر
    الأمم المتحدة تحذر من نزاع وشيك جنوبي ليبيا
    أبو الغيط يدعو لحل الأزمة بين ليبيا ولبنان
    الكلمات الدلالية:
    تنظيم الإخوان الإرهابي, فك الارتباط مع الإخوان, الانتخابات في ليبيا, الأزمة السياسية في ليبيا, جماعة إرهابية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الحرب في ليبيا, حظر الإخوان, المجلس الأعلى للدولة الليبي, جماعة الإخوان المسلمين, مجلس النواب الليبي, بنغازي, طرابلس, طبرق, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik