18:19 GMT24 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الإثنين، أن القضية الفلسطينية تظل على رأس قائمة النزاعات الدولية التي تبقى دون حل، معربا عن أسفه إزاء الإجراءات الأحادية التي تتخذها دول معدودة بنقل سفاراتها إلى القدس الشرقية المحتلة.

    وطالب أبو الغيط، خلال الاجتماع الوزاري العربي — الأوروبي الخامس في العاصمة البلجيكية بروكسل، الدول الأوروبية بالاعتراف بدولة فلسطين على أساس حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مع تثمين الدور الأوروبي في مجال الدعم الإنساني والاقتصادي للشعب الفلسطيني من خلال وكالة الأونروا.

    وبخصوص الأزمة السورية قال أبو الغيط، في بيان صحفي تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، إن الحل السياسي يظل هو المخرج الوحيد للأزمة السورية وفقا للقرارات الأممية ذات الصلة.

    وأعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن قلقه إزاء استمرار حالة الانسداد السياسي في ليبيا، مطالبا بمضاعفة الجهود الدولية بشكل متناسق من أجل حلحلة الوضع هناك.

     أما فيما يخص الأزمة في اليمن، فقد أكد أبو الغيط استمرار الجامعة العربية في دعم الحكومة اليمنية الشرعية، مشددا على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات من أجل إنهاء المعاناة الإنسانية وتقديم العون الصحي والمادي لأبناء الشعب اليمني.

    من ناحية أخرى، جدد الأمين العام الإشارة إلى ضرورة تعاون الجانبين العربي والأوروبي للتصدي للتحديات المشتركة مثل ظاهرتي الإرهاب والهجرة غير النظامية لمعالجة أسبابها الجذرية، أخذًا في الاعتبار أن التهديد الأخطر للمنطقة الأورو- عربية يظل هو خطر الإرهاب في ضوء اتساع أبعاده وتعقدها وتمددّه الجغرافي.

    وشارك الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم 4 فبراير/شباط، في أعمال الاجتماع الوزاري العربي/ الأوروبي الخامس في العاصمة البلجيكية بروكسل، وألقى كلمة في بداية الاجتماع أشار في إطارها إلى أهمية العمل على تعزيز التعاون والحوار الاستراتيجي بين الجانبين العربي والأوروبي.

    انظر أيضا:

    أبو الغيط يبحث مع مندوب بوتين تطورات "الشرق الأوسط"
    أبو الغيط والمبعوث الأممي الجديد يناقشان التطورات الأخيرة للأزمة السورية
    أبو الغيط: خطة حرب 73 لم تتضمن تحرير سيناء بشكل كامل بالقوة
    الكلمات الدلالية:
    الاجتماع الوزاري العربي/ الأوروبي, أحمد أبو الغيط, أحمد أبو الغيط, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook