Widgets Magazine
15:24 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    سمكة القرش الأبيض الضخمة

    خطوة جديدة تقرب العلماء من فهم "المرض الخبيث"

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يخشى العرب من ذكر اسم مرض السرطان، لذلك يطلقون عليه أسماء أخرى كالمرض "الخبيث" أو "اللعين"، وأحد أسباب هذه التسمية هو عدم فهم طبيعة هذا المرض وعدم وجود علاج ناجع له.

    لا يتوقف العلماء عن محاولات فهم هذا المرض، والبحث عن علاج له، وفي كل محاولة يقتربون إلى هدفهم.

    مؤخرا كشفت أول خريطة حمض نووي، "DNA"، لأسماك القرش البيضاء الضخمة، "طفرات" تحمي القرش من السرطان وأمراض أخرى، بحسب موقع "وايرد".

    ويعتقد العلماء أن هذه الأسماك قد تحمل أسرار علاج السرطان والأمراض الأخرى المرتبطة بالعمر.

    فريق من العلماء في مركز أبحاث أسماك القرش التابع لمؤسسة "سيف أور سي" في جامعة جنوب غربي نوفا في ولاية فلوريدا، أجرى أبحاثا على القرش الأبيض لمعرفة المزيد عن علاج الأمراض المرتبطة بالعمر عند البشر.

    وكشفت خريطة الحمض النووي لأسماك القرش البيضاء، أن لديها القدرة على إصلاح حمضها النووي الخاص، وهو ما لا يستطيع البشر فعله.

    ويقول العلماء إن الجينات في البشر غير المستقرة، وهو ما يجعلهم عرضة للأمراض مثل السرطان، بينما أسماك القرش استطاعت التكيف مع من حولها كونها من أقدم المخلوقات، لذلك استطاعت تطوير حمضها النووي بحيث يمكنه المحافظة وإصلاح نفسه من التلف.

    وقال الدكتور محمود شيفجي، مدير مركز أبحاث أسماك القرش بمؤسسة "سيف أور سيز" ومعهد أبحاث جاي هارفي في جامعة نوفا ساوث إيسترن بولاية فلوريدا، وأحد المشاركين في الدراسة "إن عدم استقرار الجينوم مسألة مهمة جداً في الإصابة بالعديد من الأمراض البشرية الخطيرة".

    وتابع:

    الآن نجد أن الطبيعة قد طورت استراتيجيات ذكية تساعد أسماك القرش في الحفاظ على استقرار الجينوم في أجسادها الكبيرة التي عاشت لمدة طويلة.

    وأشار شيفجي إلى أنه "لا يزال هناك الكثير من الأمور التي يمكن استخلاصها من هذه الأسماك المتحورة، بما في ذلك المعلومات التي من المحتمل أن تكون مفيدة لمكافحة السرطان والأمراض المرتبطة بالتقدم في السن، وتسريع التئام الجروح في البشر".

    ​ويعتبر الحمض النووي، لسمك القرش أكبر بمرتين ونصف من الحمض النووي البشري، وهذا يعني أن هناك أشياء مشفرة في الحيوانات التي لا يستطيع البشر القيام بها في الوقت الراهن.

    ويأمل العلماء أن تكشف هذه الأسرار ويتم استخدامها لمعالجة المشاكل التي حلها الحمض النووي بالفعل في أسماك القرش.

    ويقول ميشيل ستانوب، عالم الأحياء في جامعة كورنيل، والمشارك في الدراسة، إن معرفة الطريقة التي ربما تلقح بها هذه الجينات أسماك القرش ضد السرطان قد يكون مكسبا هائلا للإنسان. لكن ستانوب يشدد على أن تحويل هذه المكتشفات إلى دواء محتمل للسرطان أو وسيلة لتطبيب الجروح البشرية قد يستغرق أعواما طويلة.

    انظر أيضا:

    الكشف عن 6 أعراض السرطان لدى الرجال
    في اليوم العالمي لمكافحة السرطان...تعرف على آخر العلاجات التي توصل إليها الطب
    أفضل طريقة للوقاية من السرطان
    درع حماية لجسم الإنسان... اكتشاف ثوري يقي من السرطان
    علماء روس يبتكرون نظاما يكشف عن مرض السرطان خلال 20 ثانية
    أنواع الشاي التي يمكن أن تحمي من السرطان
    الكلمات الدلالية:
    مرض, السرطان, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik