21:25 06 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    مدينة مصراتة في ليبيا

    الخارجية الأردنية تؤكد متابعتها لـ 3 مواطنين اختطفوا في ليبيا

    © flickr.com / Ben Sutherland
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، سفيان القضاة، بأن الوزارة وبالتنسيق مع الأجهزة الأردنية المختصة تتابع وبشكل يومي حادثة اختطاف ثلاثة مواطنين أردنيين في ليبيا والتي تمت خلال شهر أغسطس/ آب من العام المنصرم.

    وأضاف أن الوزارة منذ ذلك الوقت تجري اتصالاتها مع الجانب الرسمي الليبي وأرسلت أكثر من مذكرة رسمية للسفارة الليبية في عمان بهذا الخصوص، وكذلك فقد تم طرح القضية أثناء زيارة رئيس المجلس الرئاسي الليبي السيد فايز السراج للمملكة في شهر يناير/ تشرين الثاني الماضي،  بحسب صحيفة الدستور الأردنية.

    وقال القضاة إنه منذ اندلاع العمليات العسكرية الأخيرة في طرابلس دعت المواطنين الأردنيين المقيمين في ليبيا إلى الالتزام التام بتعليمات الأمن والسلامة الصادرة عن الجهات الليبية المختصة في ضوء التطورات التي تشهدها الأراضي الليبية في عدد من المناطق.  

    كما أكدت الوزارة على ضرورة اتخاذ المواطنين الأردنيين المقيمين في ليبيا أقصى درجات الحيطة والحذر وتجنب أماكن التجمعات والابتعاد عن الأماكن التي تشهد توترا.

    وقال إن الظروف الأمنية الاستثنائية التي تمر بها الجمهورية الليبية الشقيقة هذه الأيام ليست بجديدة وقد تعاملت معها الوزارة  في السابق.

    وأوضح القضاة أنه ومنذ بداية الأزمة في هذا البلد الشقيق عام ٢٠١١ قامت الوزارة بتوجيه نداء إلى جميع مواطنينا المقيمين في ليبيا بضرورة المغادرة، ولمن لم يتمكن من المغادرة جوا قامت الوزارة بتكليف فريق قنصلي من سفارتنا في القاهرة للذهاب الى الحدود الليبية المصرية (السلوم) ليعمل على تسهيل عملية دخول المواطنين الأردنيين المقيمين في ليبيا إلى مصر ومن ثم تأمين مغادرتهم عبر مطار القاهرة الدولي إلى الاْردن على مدى أسابيع.

    وأعلنت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، إطلاق عملية للقضاء على ما وصفته بالإرهاب في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد بها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، ودعا الأخير قواته لمواجهة تحركات قوات حفتر بالقوة، متهما إياه بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015.

    ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تشهد ليبيا، الدولة الغنية بالنفط، نزاعات داخلية مختلفة، لكن الهجوم الذي أطلقته قوات حفتر الخميس شكل تدهورا واضحا بين السلطتين المتنازعتين على الحكم.

    وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما: حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي شكلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

    وأدت المعارك الجارية لإعلان المبعوث الأممي إلى ليبيا تأجيل المؤتمر الوطني الليبي الذي كان مقررا منتصف الشهر الجاري.

    انظر أيضا:

    "حتى الآن لم نرصده"... تطور خطير إذا حدث تندلع حرب إقليمية في ليبيا
    وكالة: إعادة فتح مطار معيتيقة الدولي في ليبيا أمام حركة الملاحة الجوية
    دبلوماسي تونسي: يعلق على تدهور الوضع في ليبيا
    احتدام المعارك في طرابلس تدفع الأمم المتحدة لنقل اللاجئين من ليبيا (صور)
    أنباء عن رفض واشنطن وموسكو لهدنة في ليبيا... دعم سعودي إماراتي للمجلس العسكري السوداني... جمعة جديدة في الجزائر
    ليبيا: أوامر بإلقاء القبض على حفتر
    الكلمات الدلالية:
    خليفة حفتر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik