08:50 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال خبراء لـ"سبوتنيك"، اليوم السبت، إن المملكة العربية السعودية تعمل على استهداف الخلايا النائمة للجماعات المتطرفة بضربات استباقية.

    وبحسب الخبراء، فإن التهديدات الأخيرة التي وجهها تنظيم القاعدة الإرهابي، "المحظور في روسيا"، للملكة تمثل خطورة على المدى البعيد، نظرا لتراجع قوة التنظيم في الوقت الراهن.

    من ناحيته، قال العميد حسن الشهري، الخبير الأمني السعودي، إن المملكة تأخذ كل التهديدات على محمل الجد، وأن تهديدات تنظيم "القاعدة الإرهابية" الأخيرة ستتعامل مع الجهات بشكل حاسم.

    وأضاف الشهري في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم السبت، أن "الجماعات الإرهابية لا زالت ترتكب الجرائم في أنحاء مختلفة من العالم، في ظل وجود رعاة لها في عدد من الدول منها (إيران، وقطر، وتركيا)"، على حد قوله.

    وتابع أن "بعض أجهزة الاستخبارات الغربية الداعمة لتلك المجموعات باتت معلومة للجميع، وأن السعودية حين تطبق الشريعة الإسلامية لا تفرق بين أي من أبنائها، وأنها لا تقابل عدوان أي معتدي إلا بالعدل، كما أنها طردت تنظيم القاعدة الإرهابي "المحظور في روسيا"، من السعودية منذ فترة".

    خلايا نائمة

    وأوضح الخبير الأمني أن الأجهزة الأمنية في السعودية تقوم باستهداف الخلايا النائمة بضربات استباقية، وأنها حققت الكثير من النجاحات خلال الفترة الماضية بالتعاون مع الدول الشقيقة، حيث جففت الكثير من منابع الدعم، كما تعمل على المواجهة الفكرية إلى جانب المواجهة الأمنية، وساهمت في إفشال عمليات كبيرة في دول عدة.

    وتابع:

    "السعودية كانت في مسار اختطافها فكريا، بعد سيطرة الفكر الإخواني على معظم مفاصل الدولة قبل أربعة عقود، إلا أن المملكة أعلنت الحرب على الإرهاب ودعاته منذ 4 سنوات"، مضيفاً أن "مقاطعة الدوحة تراجعت معها  العمليات الإرهابية في السعودية والعالم، خاصة أن معظم الإرهابيين الذين دخلوا إلى السعودية كانوا يحملون جوازات سفر قطرية"، حسب زعمه.

    قدرة تنظيم القاعدة

    من ناحيته قال براء شيبان الباحث والمحلل السياسي اليمني، إن "تنظيم القاعدة الإرهابي، لم يعد لديه القدرة لتنفيذ التهديدات التي أطلقها، إلا أن طريقة عمل "القاعدة" أنها ترد ولو على المدى الطويل".

    وأضاف شيبان في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم السبت، أنها "ستعمل على توظيف الأحداث ضد السعودية، للاستفادة منها في الفترة المقبلة، خاصة في ظل تراجع قوتها وتمويلها".

    وأشار إلى أن

    "تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن، تراجعت قوته بشكل كبير عن العام 2015، خاصة أن التحالف وجه ضربات قوية ضد التنظيم ما أضعف قوته، وأن القوة المتبقية الآن تسعى لاستغلال أي ثغرة لتنفيذ أي عملية، إلا أنها قد تفشل في ذلك الوقت الراهن، خاصة أن الخلايا النائمة في السعودية، لا يمكنها فعل أي شيء جوهري في الوقت الراهن".

    عمليات وتقديرات

    من جهة أخرى قال الصحفي السعودي المتخصص في الشأن اليمني، إن القاعدة تم طردها من السعودية من فترة كبيرة.

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم السبت، أن "القاعدة تمددت بعد "انقلاب 2014" بعدما قوض الدعم الأمريكي والخليجي للقوات اليمنية المحلية، حيث تمدد التنظيم جهة حضرموت والضالع وأبين، وبعض الأماكن الأخرى".

    وتابع أن "الضربات التي وجهت للتنظيم على مدار السنوات الماضية في اليمن جعلته أضعف من أن ينفذ أي عمليات حتى في الداخل اليمني".

    وأشار إلى أن "العمليات الإرهابية التي نفذها تنظيم "داعش" أو القاعدة في اليمن الفترة الأخيرة في اليمن لا تتجاوز النقاط الأمنية، وهو ما يؤكد أن التنظيم يتهالك".

    تهديدات

    ووجه ما يسمى تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" تهديدا صريحا إلى المملكة العربية السعودية، بعد إعدام المملكة مؤخرا 37 مواطنا مدانا بالإرهاب.

    وكانت وزارة الداخلية السعودية، نفذت الثلاثاء الماضي، حكم الإعدام على 37 شخصا بتهم تتعلق بالإرهاب في عدد من المدن السعودية.

    انظر أيضا:

    إيران تكشف عن قضية تتحدث فيها مع السعودية
    بعد قرار النائب العام... تفاصيل جديدة بشأن الفيديو الذي أثار الرأي العام في السعودية
    الجيش الإيراني يوجه رسالة قوية إلى السعودية والإمارات وأمريكا وإسرائيل
    السعودية تتلقى أقوى تهديد بعد إعدام 37 شخصا
    محمد عبده من القاهرة: الدراما السعودية "عضمها طري"
    224 مليار في 4 سنوات... 5 معلومات عن استيراد السيارات في السعودية
    الصدر يدعو إلى "تنحي ملك البحرين وصلح السعودية وإيران" (وثيقة)
    الهيئة العامة للرياضة السعودية تكشف تفاصيل أول رالي داكار في المملكة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية, الإرهاب, هجوم, القاعدة, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook