10:41 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    أكد الناطق باسم المجلس الرئاسي الليبي، مهند يونس أن حكومة الوفاق الوطني تتمسك برفض أي مبادرة لوقف إطلاق النار في طرابلس لا يتضمن عودة قوات الجيش اللببي بقيادة خليفة حفتر إلى مواقعها شرق ليبيا.

    طرابلس — سبوتنيك. وقال يونس في مؤتمر صحفي عقد بعد اجتماع الحكومة لمناقشة تطورات الأوضاع في طرابلس، أن "الحكومة ترفض أي وقف لإطلاق النار قبل انسحاب قوات المجرم حفتر من طرابلس إلى الأماكن التي جاءت منها، مشددا على أن الحكومة أكدت على أنه "لم يعد هناك دور لحفتر في أي حل سياسي مستقبلي".

    وأكد يونس أن الحكومة "سيكون لها ردا واضحا على الدول الداعمة لخليفة حفتر، والتي تسعى لبناء أنظمة ديكتاتورية".

    ولفت إلى أن "الدول الداعمة لحفتر مدته حديثا بالأسلحة المتطورة والتي دخلت ليبيا عبر البر من دول نشترك معها في الحدود"،  قائلا "سيطرنا على عدة مواقع للقوات المهاجمة وجدنا ذخائر مصنوعة في دولة عربية معروفة لكننا سنفصح عنها في الوقت المناسب وسنرد على تدخلها في شؤوننا".

    وانطلقت، اليوم الخميس، أولى الجلسات لنواب ليبيين في العاصمة طرابلس، غربي البلاد، في وقت تستمر فيه المعارك بين قوات الجيش الليبي الموالي للبرلمان مع قوات حكومة الوفاق الوطني المتواجدة في العاصمة.

    وبحسب مراسلة "سبوتنيك، "بدأت جلسة البرلمان الليبي أعمالها في طرابلس للمرة الأولى برئاسة النائب الصادق الكحيلي، أكبر الأعضاء سنا".

    وأفاد مراسل "سبوتنيك"، سابقا، بأن "الجلسة، والتي تحمل عنوان "تصحيح المسار"، ستعقد وسط تكتم شديد عن تفاصيل عدد النواب وأسمائهم، ووسط إجراءات أمنية مشددة، حيث أغلقت قوات الشرطة التابعة لحكومة الوفاق الطرق المؤدية نحو قاعة انعقاد الجلسة في منطقة قصور الضيافة بالعاصمة".

    انظر أيضا:

    أبو بكر بعيرة: تصريحات غسان سلامة ضد المشير حفتر "تزيد الطين بلة"
    حكومة الوفاق الليبية: لا وقف لإطلاق النار مع حفتر في طرابلس
    مدير مكتب حفتر: في ظل وجود الميلشيات يصعب إجراء أي انتخابات
    مدير مكتب حفتر: مؤامرة كبيرة تحاك ضد ليبيا وتدخل "الناتو" لم يكن مدروسا
    الكلمات الدلالية:
    المشير خليفة حفتر, حكومة الوفاق الوطني الليبية, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook