21:58 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    افتتح الرئيس السوري بشار الأسد، يوم الثلاثاء 21 أيار/مايو، مركز "شام الإسلامي" في دمشق، معلنا بدء الحرب الإيديولوجية ضد الإرهاب.

    وفي حديث لـ"سبوتنيك"، كشف الدكتور حسام شعيب، الخبير في شؤون الحركات الإسلامية أن المركز التابع لوزارة الأوقاف السورية هو الأول من نوعه في سوريا والمنطقة بأكملها.

    وقال شعيب: "افتتح المركز نتيجة ما تعرضت له سوريا من إرهاب إذ إن غالبية من استهدفوا الأبرياء كانوا يؤمنون بإيديولوجية دينية متطرفة أشار إليها الرئيس الأسد عند افتتاح المركز الذي برأيي كان يجب أن يفتتح كحالة إسعافية قبل عام 2011".

    واعتبر الدكتور شعيب أن المركز مهم جدا في الوقت الراهن على الصعيد المحلي خاصة لإعادة تأهيل الخطباء والأئمة ممن يمارسون العمل الديني، لاسيما أولئك الذين تلقوا العلوم الشرعية شفهيا.

    وأضاف حول الأقسام في المركز: "في المركز معهد لمن يرغب بتعلم اللغة العربية بإشراف علماء مختصين سيتيح لزوار سوريا من الصين أو دول أوروبا أو دول آسيا تعلم الإسلام واللغة… في المركز أيضا قسم خاص برصد الأفكار الدينية والفتاوى المتطرفة إن كان عبر الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الإجتماعي أو الفضائيات، التي تبث أفكارا مسمومة وهذا يحتاج إلى جهود كبيرة جدا ومن الواضح أن الدولة السورية مصممة على العناية التامة لهذا الجانب كي لا يستثمر الإسلام باتجاه إيديولوجيات مختلفة تقود في نهاية المطاف إلى الإرهاب والتطرف وأيضا سيعمل المركز على إيضاح الصورة الإسلامية الحقيقية أو ما يعرف في بلاد الشام بالإسلام المعتدل أو السمح وهذا ما أشار إليه الأسد بتحذيره من خطورة الوهابية وحركة الإخوان المسلمين وأن التطرف بالأساس ليس جزءا من الأفكار الإسلامية بقدر ما هو جزء من الواقع الإجتماعي ولكن تأتي الحالة الدينية كغطاء لهذا التطرف".

    وكشف شعيب أن المركز أيضا سيحوي قسم الأبحاث العلمية، الذي لن يكون حكرا لمن يعمل في المركز وإنما لكل من لديه أفكار لبناء المجتمع الصحيح والمتجانس ووضع أليات للحد من انتشار الأفكار المتطرفة سواء في المجتمعات الإسلامية المنغلقة أو تلك المجتمعات، التي يتجاوز فيها المتطرفون الحدود الوطنية التي تتحول فيما بعد إلى خلايا إرهابية ومسلحة وهذا مايعاني منه العالم حاليا".

    ووفقا له، سيشهد المركز محاضرات خلال الأيام القادمة وسيديره بشكل مباشر مفتي دمشق إضافة إلى كادر من خيرة الدعاة وعلماء ومشايخ سوريا.

    انظر أيضا:

    من دون استخدام احتياطي الدولار... كيف مولت سوريا احتياجاتها الضخمة في السنوات الأخيرة
    بوتين يبحث مع ميركل وماكرون الوضع في سوريا
    رئيس اتحاد عمال سوريا: الروس رفاق دربنا والاستثمار بإعادة الإعمار يتحدد بمدى استفادتنا منه
    الكلمات الدلالية:
    محاربة التطرف, بشار الأسد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook