Widgets Magazine
00:38 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    استمرار الاحتجاجات في الجزائر، 17 مايو/ أيار 2019

    "سلطة وطنية" لتنظيم الانتخابات... هل تحل الأزمة في الجزائر

    © REUTERS / Ramzi Boudina
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال إسماعيل لعراج المحلل السياسي الجزائري، إن العمل على تكوين "سلطة وطنية لتنظيم الانتخابات"، تتكون من مواطنين وممثلين عن المجتمع المدني برئاسة شخصية توافقية يمكن أن تساهم في حل تعقيد المشهد الجزائري.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الأحد، أن السلطة الحالية تتجه إلى إنشاء السلطة الوطنية لتشرف على العملية الانتخابية بشكل كامل، وأنها جاءت استجابة لمطالب الشارع الجزائري.

    وتابع أن السلطة الوطنية لتنظيم الانتخابات ستقدم ضمانات أكبر للناخب الجزائري، وأنها ستكون بمثابة عمل الثقة بالنسبة للشارع، وأن إشراف شخصية وطنية توافقية على السلطة ستكون بمثابة خطوة هامة نحو الاتجاه إلى الانتخابات الرئاسية المؤجلة.

    وأوضح أن السلطة ستشرف على مراجعة القوائم الانتخابية، والتأكد من كافة الضوابط، كما تعمل على تسخير الآليات التي تضمن تنظيم الانتخابات وحتى إعلان النتائج بما يضمن نزاهتها.

    وفيما يتعلق بموقف الشارع، يرى لعراج أن الجزائريين يرون أن تشكيل السلطة جاء استجابة للمطالب الشعبية، وتفعيل الدستور الجزائري، وأنه من المتوقع أن  تتقدم الحكومة باستقالتها خلال الأيام المقبلة.

    وتابع أن المتداول حتى الآن يشير إلى أن عدد السلطة يبلغ "582 عضوا، وتتشكل من رئيس وجمعية مداولة مزودة بهيئة مديرة".

    كما تتشكل السلطة الوطنية حسب المادة 40 من مواطنين وممثلين عن المجتمع المدني وممثلين عن مساعدي العدالة، ويشترط في عضوية السلطة الوطنية، أن لا يكون محكوما عليه بحكم نهائي لارتكاب جناية أو جنحة سالبة للحرية، ولم يرد اعتباره باستثناء الجنح غير العمدية، أن لا يكون منتخبا في أحد المجالس الشعبية المحلية أو البرلمان، أن لا يكون منتميا لحزب سياسي، أن لا يكون شاغلا لوظيفة عليا في الدولة.

    وفي وقت سابق دعا الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، الجزائريين إلى حوار من أجل الوصول إلى توافق على تنظيم انتخابات رئاسية "في أقرب الآجال".

    وقال بن صالح، في خطاب للأمة بثه التلفزيون الجزائري: "أدعو الطبقة السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية الغيورة على وطنها ومصيره إلى اختيار سبيل الحوار" وصولا إلى "مسار توافقي" على انتخابات رئاسية "ستعكف الدولة على تنظيمها في أقرب الآجال".

    وأضاف:"أدعوهم الى مناقشة كل الانشغالات المتعلقة بالانتخابات ووضع خارطة الطريق التي تساعد على تنظيم الاقتراع الرئاسي المقبل في جوّ من التوافق والسكينة والانسجام".

    انظر أيضا:

    الجزائر بين سندان الحراك الشعبي ومطرقة المبادرات السياسية ...إلى أين؟
    خبراء يحذرون من سيناريوهات تصاعد الاحتجاجات في الجزائر وتأثر الاقتصاد
    الجزائر... اعتقال عشرات المتظاهرين
    الجزائر... ماذا بعد تأجيل الانتخابات الرئاسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik