09:45 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لم تكن شمس السابع والعشرين من يونيو/ حزيران 2019 تحمل معها للتونسيين يوما عاديا بل كانت ساعاتها الأولى تحمل أخبارا متسارعة حول عمليات إرهابية متفاوتة الأثر متزامنة التوقيت متعددة الأماكن.

    حدثت صباح اليوم الخميس في تونس العاصمة عمليتان إرهابيتان متزامنتان، تمثلتا في تفجرين انتحاريين، الأول وقع في نهج شارل ديغول القريب من شارع الحبيب بورقيبة  وأسفر عن استشهاد عنصر أمن وإصابة أمني آخر وثلاثة مدنيين.

    وبحسب ما صرح به الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي لـ"سبوتنيك"، فإن التفجير الانتحاري الأول نفذه شاب أصيل منطقة التضامن بحزام ناسف.

    أما التفجير الانتحاري الثاني فقد حدث قبالة الباب الخلفي لإدارة الشرطة العدلية في منطقة القرجاني وقد نفذه كهل من منطقة المغيلة من ولاية القصرين وأسفر عن حدوث إصابات متفاوتة الخطورة لأربعة أشخاص كانوا على مقربة من مكان العملية.

    وسرعان ما تسارعت ردود الفعل الرسمية عقب التفجيرين الانتحاريين، ردود فعل جاءت في ظرف استثنائي بحكم أخبار متضاربة حول الحالة الصحية للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي نقل صباح اليوم للمستشفى العسكري بالعاصمة ما أثار جدلا كبيرا على الساحة السياسية ومواقع التواصل الاجتماعي.

    تونس
    © Sputnik . mariem gdira
    تونس

    رئيس الحكومة يشدد على أن الحرب على الإرهاب حرب حياة أو موت

    من جهته علق رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي أدى زيارة إلى قاعة العمليات بوزارة الداخلية  بالقول "إنّ العمليتين الإرهابيتين اللّتين جدّتا في العاصمة هي محاولة جبانة لإرباك الانتقال الديمقراطي وهي وفق تعبيره دلالة على أنّ الإرهاب والإرهابيين في حالة يأس بعد النجاحات الأمنية والعسكرية الكبيرة في السنوات الأخيرة.

    واعتبر الشاهد أنّ الهدف من العمليتان هو "إرباك التونسيين والاقتصاد التونسي والانتقال الديمقراطي ونحن على أبواب موسم سياحي وبضعة أشهر من الانتخابات''.

    كما صرح رئيس الحكومة أن ''الحرب مع الإرهابيين حرب حياة أو موت ولن يهدأ لنا بال حتى القضاء على آخر إرهابي في تونس''، مؤكدا أنّ الإرهاب لا مكان له في تونس داعيا التونسيين إلى عدم الخوف والالتفاف حول القوات الأمنية والعسكرية".

    تونس
    © Sputnik . mariem gdira
    تونس

    أحزاب تدين وتستنكر

    كما تتالت البيانات الرسمية للأحزاب السياسية والتي أدانت العمليات الإرهابية التي عرفتها تونس اليوم.

    حركة النهضة (جزء من الإتلاف الحاكم بتونس) عبرت في بيان لها عن إدانتها لهذه العمليات الإرهابية الجبانة، ودعت كل التونسيين إلى الوقوف صفا واحدا من أجل إجهاض مرامي الإرهابيين والى مؤازرة المؤسستين الأمنية والعسكرية في التصدي لهذه الجرائم.

    بدورها أدانت حركة "تحيا تونس" (حزب رئيس الحكومة يوسف الشاهد) في بيان لها  العمليات الإرهابية التي قالت أنها تتزامن مع إنطلاق موسم سياحي ودعت كل المواطنين والمواطنات، والأحزاب والمنظمات ومكونات المجتمع المدني إلى الوقوف صفاً واحداً لدعم أجهزة الأمن والجيش الوطني في حربهم على الإرهاب.

    من جانبه عبر حزب "البديل" التونسي في بيان له عن شديد إدانته لهاتين العمليتين الإرهابيتين الغادرتين، مؤكدا دعمه وإكباره للمؤسسة الأمنية والعسكرية الوطنية، مشددا على أنها في طليعة مقاومة الإرهاب وفي مقدمة المضحين من أجل تونس وأمن شعبها.

    تونس
    © Sputnik . mariem gdira
    تونس

    عملية إرهابية في قفصة

    العمليتان اللتان نفذتا صباح اليوم  في العاصمة سبقتهما محاولة لاستهداف محطة للإرسال بمحافظة قفصة بالجنوب الغربي للبلاد، حيث تعرضت محطة الإرسال بجبل عرباطة بقفصة المؤمنة من طرف تشكيلات عسكرية إلى إطلاق نار من قبل مجموعة إرهابية في حدود الساعة الثالثة و30 دقيقة من فجر اليوم الخميس 27 يونيو 2019.

    وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني الرائد محمد زكري في تصريح إعلامي بأنّه لم يقع تسجيل أيّ أضرار بشرية أو مادية.

    وتابع أنّ التشكيلة العسكرية الموجودة بالمكان تدخلت في الحين ممّا أجبر المجموعة الإرهابية على الفرار في عمق الجبل مؤكدا تواصل عمليات التمشيط والتعقب لهذه المجموعة الإرهابية.

    إجراءات أمنية وقائية

    في سياق متصل تشهد البلاد عقب هذه الأحداث إجراءات أمنية خاصة، حيث تم اتخاذ تدابير أمنية ووقائية مشددة في مطار تونس قرطاج الدولي ومنع دخول كل المرافقين إليه مع تركيز عديد الأحزمة خارج المبنى الرئيسي للمطار تحسبا لكل طارئ إضافة لما شهدته شوارع العاصمة المحاذية لأماكن العمليات من تعزيزات أمنية استثنائية.

    انظر أيضا:

    نجم تونس يحفز "نسور قرطاج" برسالة
    من يتولى رئاسة تونس إذا مات الرئيس... هذا ما ينص عليه الدستور
    رئيس وزراء تونس: زرت السبسي في المستشفى العسكري وأنه يتلقى العناية اللازمة
    مدرب تونس: أعرف منتخب مالي جيدا
    مدرب منتخب تونس: لدينا تغييرات على تشكيلة الفريق أمام مالي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, إرهاب, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik