Widgets Magazine
01:34 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مسعود برزاني

    خبير عراقي يكشف الملفات التي حملها بارزاني في زيارته الأولى إلى بغداد

    © REUTERS / AZAD LASHKARI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    103
    تابعنا عبر

    اعتبر كفاح محمود، الخبير في الشؤون العراقية والكردستانية، زيارة مسرور بارزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان إلى بغداد، تطبيقا لما أعلنه في خطاب الثقة أمام برلمان الإقليم الذي نالت بموجبه الحكومة ثقة البرلمان.

    وأضاف محمود، في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء، أن الوفد المرافق لبارزاني يضم عددا من الوزراء وبشكل خاص وزراء البيشمركة والمالية والطاقة.

    ولفت إلى أن هناك جدية واضحة جدا لدى الإدارتين الاتحادية والإقليمية لوضع خريطة طريق زمنية لحل الإشكاليات وبالتحديد ما يتعلق بحصة الإقليم من البترول البالغة 250 ألف برميل يوميا والتي من المفترض أن تدفع لشركة "سومو" الاتحادية في بغداد.

    وتابع المحلل السياسي أن الطرفين جادان في حل الإشكالية السياسية المتعلقة بموضوع حصة النفط، وما يتعلق بمرتبات الموظفين في الإقليم وعلاقته بحصة الإقليم من الموازنة وكذا حصة قوات البيشمركة كونها جزء من المنظومة العسكرية العراقية من التسليح والتدريب والمعاشات.

    وأوضح محمود، أن بارزاني حمل معه إلى بغداد أبضا ملفات المناطق المستقطعة من الإقليم والتي تسمى بالمتنازع عليها، وتلك هى الملفات الرئيسية التي حملها بارزاني إلى بغداد.

    وأكد المحلل السياسي أن هناك إيجابية واضحة جدا في الأداء الاتحادي في بغداد، هناك بيئة تبادل ثقة حول عملية الإشكاليات العالقة منذ سنوات، والكثير من المراقبين يرون أن ما حدث بين بغداد وأربيل في السنوات الأخيرة قد بدأ في الذوبان كجبل الثلج في حرارة الصيف بعد ترأس عادل عبد المهدي للحكومة الاتحادية ومسرور بارزاني لحكومة الإقليم.

    وكان رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، قد وصل اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة العراقية بغداد، على رأس وفد رفيع المستوى، في زيارة هي الأولى له بعد تسنمه المنصب.

    وكانت العلاقات قد تأزمت بين بغداد وأربيل ووصلت إلى أعلى مستوياتها بعد قيام الإقليم بإجراء استفتاء على تقرير المصير في العام 2017.

    وتعتبر هذه الزيارة، وهي الأولى التي يقوم بها مسرور بارزاني إلى بغداد، بعد أقل من أسبوع على تسنمه مهامه رسميا في 10 يوليو الجاري.

    وتمهد زيارة وفد حكومة إقليم كردستان، لزيارات متبادلة بين أربيل مركز إقليم كردستان، وبغداد، لحسم الخلافات العالقة لاسيما المتعلقة بالنفط، والمناطق المتنازع عليها دستوريا وفق المادة 140 من الدستوري العراقي.

    انظر أيضا:

    برزاني يصل موسكو ويشارك في احتفال "يوم النصر"
    مستشار برزاني يعلن جاهزية وفد إقليم كردستان للحوار مع بغداد
    هل قضت كركوك على "أحلام برزاني"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik