20:53 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الحشد الشعبي بالقرب من الحدود السورية

    مصدر في الجيش العراقي يكشف تفاصيل الغارة الإسرائيلية وعلاقتها بالطائرات المسيرة التي تضرب السعودية

    © AFP 2019 / AHMAD AL-RUBAYE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    كشف مصدر عسكري عراقي تفاصيل العملية العسكرية التي قامت بها إسرائيل في العراق بقصف معسكرات ومخازن الأسلحة التابعة للحشد الشعبي.

    وأشار المصدر الرفيع في الجيش العراقي في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، إلى أن تلك العملية لم تكن مفاجئة للحكومة العراقية، وأن الولايات المتحدة الأمريكية حذرت رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، وأخبرته أنها لا تستطيع السيطرة ومنع الإسرائيليين من استهداف الحشد إذا لم يتم حل الحشد.

    وقال المصدر "القضية أن الأمريكان كانوا ممتعضين جدا من سلوك بعض فصائل الحشد، خاصة الموالية لإيران، وما قامت به من عمليات القصف التي جرت على السفارة الأمريكية وبعض المعسكرات التي يتواجد فيها الأمريكان".

    وأضاف "كما أن الأمريكان ينظرون لتلك الفصائل على أنها لا تأتمر بأمر القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء، وقد طلبت أمريكا من عادل عبد المهدي أن يفرض سيطرته عليهم".

    ومضى "لكن الأمريكان مقتنعين أن هذا الأمر ليس بوسعه، وأنهم أي الحشد الشعبي العراقي جزء من الحرس الثوري الإيراني في العراق".

    وتابع المصدر العسكري، "الولايات المتحدة طلبت من رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بأن يحل الحشد الشعبي، وأن تتحول عناصره إلى وظائف مدنية، فأراد عبد المهدي أن يمسك بالعصا من المنتصف، وأصدر أمره الديواني بضمهم إلى الجيش، لكنه لم يفلح بذلك أيضا، فقد تمردت الفصائل الموالية لإيران على ذلك مع عدم ارتياح بقية الفصائل لذلك، وسط امتعاض إيراني من القرار".

    وأشار المصدر العسكري ، إلى أن

    "معلومات استخباراتية توفرت لدى الولايات المتحدة وإسرائيل، بأنه تم رصد جسر بري لنقل الأسلحة والتجهيزات عبر العراق إلى سوريا وإلى لبنان".

    وأردف "كما تم رصد أن إيران بدأت بتخزين أسلحة داخل العراق، وقسم منها يتم نقله إلى الجهة المذكورة".

     وأوضح المصدر بأن الجانب الأمريكي أبلغ الحكومة العراقية بأن إسرائيل قد نفذ صبرها وستقوم باستهداف الحشد الشعبي كمعسكرات.

    وقال المصدر إن "الجانب الأمريكي طلب من الحكومة العراقية أن تقلم أظافر الحشد، لأن أمريكا ليس بمقدورها أن تمنع إسرائيل، أو تفرط بأمن إسرائيل إذا ما اتخذت موقف من أعمال الفصائل الموالية لإيران".

    ونوه المصدر، إلى أن أعضاء مجلس الأمن الذين زاروا العراق أيضا حذروا رئيس الوزراء من أنهم سيتخذون موقفا من العراق لعدم استطاعته تحجيم تلك الفصائل.

    كما تحدث أعضاء مجلس الأمن، على أنه

    تم رصد طائرات مسيرة تطير من العراق، وتضرب أهدافا في المملكة العربية السعودية، رغم أن العراق يدعي عدم معرفته بهذا الأمر برمته.

    وقال المصدر إنه "تم تحذير العراق من أن إيران تصر على جعل البلاد ساحة للمعركة، وورقة تستخدمها للضغط على أمريكا، وهو ما جعل سلوك تلك الفصائل يخرج عن المألوف لدى أمريكا وإسرائيل".

    وأتم المصدر "كل ذلك كان سببا في أن أمريكا منحت الضوء الأخضر أو على الأقل غضت الطرف، عن استهداف مخازن الحشد ومقراته في العراق".

    وأعلنت هيئة "الحشد الشعبي"، أمس الأول الأحد عن مقتل أحد عناصرها وإصابة آخر، بقصف نفذته طائرات مجهولة في قضاء القائم، شمال غربي البلاد قرب الحدود السورية.

    وذكر بيان للواء 45 في "الحشد الشعبي"، أن القصف استهدف مخازن عتاد، وقال إنه "ضمن سلسلة الاستهدافات الإسرائيلية للعراق، عاودت غربان الشر استهداف الحشد الشعبي، وهذه المرة من خلال طائرتين مسيرتين في عمق الأراضي العراقية بمحافظة الأنبار على طريق عكاشات - القائم بمسافة تقرب من 15 كم عن الحدود".

     وأشار إلى أن "هذا الاعتداء السافر جاء مع وجود تغطية جوية من قبل الطيران الأمريكي للمنطقة، فضلا عن بالون كبير للمراقبة بالقرب من مكان الحادث".

    ​وعلى خلفية هذا الهجوم، طالبت لجنة الأمن والدفاع النيابية بعقد اجتماعين طارئين لمجلسي الوزراء

    انظر أيضا:

    الحشد الشعبي العراقي يتصدى لطائرة مسيرة "مجهولة" في نينوى
    "حزب الله" و"الحشد الشعبي" في مواجهة إسرائيل... سيناريوهات المواجهة
    الصدر يعلق على تورط إسرائيل في قصف مقرات الحشد الشعبي
    هل سيستمر قصف الحشد الشعبي العراقي؟
    محلل عراقي: القصف الإسرائيلي للحشد الشعبي فتح لإيران نوافذ التفاوض
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الإسرائيلي, الحشد الشعبي, الولايات المتحدة, إسرائيل, إيران, السعودية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik