Widgets Magazine
23:18 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الإعلان عن القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة في تونس، 31 أغسطس/آب 2019

    هيئة الانتخابات في تونس: أمر المرشحين الملاحقين قضائيا محسوم ما لم يصدر في شأنهم حكم بات

    © Photo / MARIAM GHADIRA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس نبيل بافون، اليوم السبت، في تصريح لـ"سبوتنيك" إن قرار الهيئة محسوم فيما يتعلق بالمرشحيين الرئاسيين رجلي الأعمال نبيل القروي وسليم الرياحي ما لم يصدر ضدهم حكم قضائي بات.

    وأضاف بافون بأن القضاء إذا ما سمح لهما بإلقاء كلمة لناخبيهم خلال فترة الحملة التي تنطلق الاثنين المقبل فإن الهيئة لا ترى مانعا في ذلك في إطار حرصها على تكافئ الفرص بين جميع المرشحين. وفيما يتعلق بالحبر الانتخابي أشار رئيس هيئة الانتخابات إلى أن الدفعة الأولى من الحبر وصلت لتونس يوم 20 آب/أغسطس الجاري ومن المنتظر أن تصل الدفعة المتبقية اليوم أو غدا. وأشار بافون إلى أن الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها المزمع اجرائها في 15 من سبتمبر المقبل فرضت بعض الصعوبات اللوجيستية،مبينا بأنه تم تجاوزها.

    وأنهت الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية أمس الجمعة، البت في النزاعات المتعلقة بالطور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وأصدرت أحد عشر حكما (11) باتا و نهائيا طبق القانون الانتخابي، من بينها نقض 4 أحكام من الطور الأول والقضاء من جديد بالرفض أصلا في خصوص أربعة مترشحين كانت هيئة الانتخابات استأنفت قرارات المحكمة بشأنها.

    وكانت الهيئة أعلنت في 14 آب/أغسطس الجاري قبول 26 مرشحا من أصل 97 بصفة أولية، لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها منتصف الشهر المقبل.
    وتستعد تونس لإجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، منتصف الشهر المقبل، وسط توقعات بمنافسة شديدة بين عدد من المترشحين، وفي مقدمتهم رئيس الحكومة الحالية يوسف الشاهد، ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي.

    الموضوع:
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)

    انظر أيضا:

    الإعلان عن القائمة النهائية لمرشحي الانتخابات الرئاسية في تونس
    المرزوقي: ترشحت لاستكمال ما بدأت... ودول خليجية تزعزع استقرار تونس
    الكلمات الدلالية:
    سبوتنيك, الانتخابات الرئاسية, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik