19:43 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    140
    تابعنا عبر

    علقت جماعة أنصار الله" (الحوثيين) على إعلان الولايات المتحدة إرسال قوات إضافية ومعدات عسكرية إلى السعودية وسط تصاعد التوتر في منطقة الخليج.

    وقال عضو المجلس السياسي الأعلى في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) محمد علي الحوثي: "بدلا من إرسال المزيد من آلاف العناصر العسكرية الأمريكية إلى منطقة الشرق الأوسط سيكون أفضل لترامب وإدارته ووزير حربه اسبير أن يرسلوا خطط العيش المشترك وخطط المواطنة المتساوية والديمقراطية لا خطط الحروب والدمار لحلفائهم أو للشعوب الحرة". 

     

    وأضاف: "أن يرسلوا لحلفائهم ولو لمرة واحدة ما يحمله شعار أمريكا من أغصان الزيتون، وأن يفاجئوا العالم بأنهم - مع مساعدتهم لحلفائهم في صنع أسوأ أزمة إنسانية في العالم على الشعب اليمني - لا يزالون يحملون جزءا من إنسانيتهم المزعومة، وأن يفاجئوا العالم بتغيير سياستهم العدوانية، والتي بالتأكيد لم يحصدوامن ورائها غير السخط والخسارة كما تحدث ترامب بأنهم خسروا جراء قرارهم الخاطئ ثمانية تريليونات".

    "الانسحاب من سوريا لا يعني التموضع في السعودية"

    وتابع: "أن يواجهوا الشعب الأمريكي بالحقيقة التي يدركها الجميع أن زيادة العدد لا يعني الانتصار، فما لم يحققه 14000 ألف جندي لا يمكن أن تحققه الزيادة المعلنة سواء كانت 2000 أو 3000 بحسب الرواية المختلفة للإدارة ذاتها"، مضيفا: "علمنا إن انسحابكم من خطوط التماس مع ايران بسوريا لا يعني إعادة تموضع من السعودية

    وقال الحوثي "أن يشعروا شعبهم - ولو لمرة واحدة - أنهم تعلموا الدرس من حرب فيتنام أو حرب العراق أو حربهم في اليمن، وأنها حروب عبثية".مشيرا إلى أن "مزاعم المواجهة مع إيران من السعودية باتت مفضوحة". 

    وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، أكدت أمس الجمعة، نشر 3 الآف جنديا إضافيا في المملكة العربية السعودية في إطار رد الفعل على قصف المنشآت النفطية في 14 سبتمبر/ أيلول الماضي.

    وجاء في بيان للمتحدث باسم وزارة الدفاع جوناثان هوفمان: "بناء على طلب من القيادة المركزية الأمريكية، أذن وزير الدفاع الأمريكي مارك إيسبر بنشر قوات أمريكية إضافية ومعدات أخرى في المملكة العربية السعودية: سربان من المقاتلات، وجناح جوي واحد ، ونظام واحد "ثاد"".

    هذا وتصاعد التوتر في منطقة الخليج خاصة في ظل توتر العلاقات الأمريكية الإيرانية، وكذلك مهاجمة جماعة "أنصار الله" لمنشآت نفطية وإمدادات للطاقة تابعة لشركة "أرامكو" العملاقة في المملكة العربية السعودية.

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد منذ 26 آذار/مارس 2015، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

    وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

    كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

    انظر أيضا:

    "أنصار الله" تعلن إلحاق خسائر بالجيش اليمني في عمليتين بمحافظة الجوف الحدودية مع السعودية
    خبير عسكري إيراني: هناك تخفيف للعمليات السعودية في اليمن
    الإمارات تعلن دعمها لجهود السعودية في لم شمل الأطراف اليمنية
    ماكرون يطلب من السعودية والإمارات عدم استخدام الأسلحة الفرنسية في اليمن
    خبير سعودي: السلام بات قريبا في اليمن
    "أنصار الله" تقدم عرضا جديدا بعد إعلانها أسر 2000 من القوات اليمنية والسعودية
    الكلمات الدلالية:
    أنصار الله, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook