05:57 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    102
    تابعنا عبر

    أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن بلاده تنوي الاحتفاظ بالسيطرة على حقول النفط في شمال شرق سوريا على الرغم من تقليص وجودها العسكري في المنطقة.

    واشنطن - سبوتنيك. وقال ترامب في بداية لقائه مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان: "لدينا قوات هناك، سنعيد الكثير منهم إلى الوطن، لكننا سنحتفظ بالنفط".

    وكان الرئيس السوري بشار الأسد أعلن منذ أيام في مقابلة مع RT أن الولايات المتحدة منخرطة في نهب حقول النفط في سوريا، وهذا هو المثال العملي الأكثر فظاعة للسياسة الأمريكية.

    ويتركز حوالي 90% من إنتاج النفط السوري على الضفة الشرقية لنهر الفرات، الذي كان في السابق المعقل والمصدر الرئيسي للدخل للإرهابيين، والآن تسيطر عليه بشكل رئيسي الوحدات الكردية "قوات سوريا الديمقراطية" الحليفة للولايات المتحدة. في السابق، أكد المتحدث باسم البنتاغون رات هوفمان أن أرباح النفط السوري تذهب للأكراد، وليس للأمريكيين.

    وقال الأسد: "بالطبع، نحن غاضبون، الشعب السوري بأسره غاضب. هذا بالفعل نهب، لكن لا يوجد نظام دولي، ولا قانون دولي. هذه الظاهرة، بصراحة، ليست جديدة، وهي لا تتعلق فقط بوقت الحرب".

    وشدد على أن "الأمريكيين يسعون دائمًا إلى نهب الدول الأخرى بطريقة أو بأخرى، ولا يسلبون منهم النفط والمال والموارد المالية فحسب، بل وأيضًا الحقوق - السياسية وغير السياسية على حد سواء".

    واختتم الرئيس السوري هذا هو دورهم التاريخي على الأقل منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. لذلك لا يوجد شيء جديد هنا، ولا يبدو شيئًا غريبًا أو غير ذي صلة بسياساتهم السابقة. ولكن تتخذ الأساليب الأمريكية أشكالًا جديدة من وقت لآخر".

    وفقًا لوزارة الدفاع الروسية، تتلقى واشنطن أكثر من 30 مليون دولار شهريًا من استخراج النفط في سوريا.

    انظر أيضا:

    ترامب يوافق على توسيع المهمة العسكرية الأمريكية "لحماية" حقول النفط بشرق سوريا
    عبد المهدي يقول إن المظاهرات في العراق حققت أهدافها وتعزيزات أمريكية جديدة قرب حقول النفط السورية
    موسكو حول المهمة الأمريكية "لحماية" النفط: هذه المناطق يجب أن تكون تحت سيطرة الحكومة السورية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook