21:46 06 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الرياض، المملكة العربية السعودية

    خارج الصندوق... وكالة تكشف كواليس المساعي السعودية المبشرة بشأن "أزمة قطر"

    © AFP 2019 / FAYEZ NURELDINE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    تطورات الأزمة الخليجية (10)
    310
    تابعنا عبر

    كشفت وكالات أنباء عالمية ما وصفته بـ"كواليس المساعي السعودية"، التي تبشر بشأن أزمة دول المقاطعة مع قطر.

    نشرت وكالة "فرانس برس" تقريرا كشفت فيه ما وصفته بكواليس المساعي السعودية لإحداث تقارب بين دول المقاطعة وقطر تخفف من حدة الأزمات الإقليمية المشتعلة في المنطقة.

    وأوضح التقرير أن السعودية لجأت إلى حل من "خارج الصندوق"، ألا وهو كرة القدم.

    وقال التقرير إن الهجمات الأخيرة على منشآت النفط التي تعرضت لها في السعودية، دفعت السعودية وحلفائها إلى ضرورة تخفيف موقفهم تجاه قطر، من أجل تركيز الجهود لمواجهة التهديدات الإيرانية.

    ونقلت الوكالة الفرنسية عن حسين أبيش، الباحث في معهد الخليج العربي في واشنطن: "لن تعود المياه إلى ماجريها بين عشية وضحاها، لكننا سنشهد مجموعة من المبادرات الدبلوماسية من السعودية وحلفائها، لإيجاد سبل الخروج من النزاعات الإقليمية المستعصية".

    وتابع "بالنسبة لأزمة مقاطعة قطر، انتهى المطاف إلى سلسلة من الجمود، وتصعيد خطير لا يطاق مع إيران، لذلك أصبحت الدبلوماسية والمصالحة خيارا أكثر وضوحا من استخدام التكتيكات الهجومية".

    واستمر

    "في ظل هذه الظروف، تشعر السعودية أنها أكثر جرأة لاستكشاف ما يمكن تحقيقه دبلوماسيا".

    واستطرد "الصعوبات التي تواجهها إيران تشجع السعودية في استكشاف صفقة بشروط معقولة مع الحوثيين في اليمن، خاصة أن محاولة الاستمرار في هذا الصراع تواجه طريقا مسدودا".

    خطوة مؤقتة

    ولكن الأزمة، وفقا للخبير الإقليمي، أندرياس كريغ، هو أن تلك الخطوات التصالحية، قد تكون مؤقتة، لأن قطر لن تنحاز إلى القضايا الرئيسية التي تهم السعودية وحلفائها.

    وأردف "السعوديون، يريدون أن يكون كل شيء طي النسيان، وأن نعود إلى مايو 2017، وهذا لن يحدث على الإطلاق".

    كما قالت سينزيا بيانكو، الزميلة الباحثة في الخليج بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية: "تسعى السعودية حاليا بكل قوة إلى وقف التصعيد في كل الجبهات".

    وأردف "مع استجابت الرياض للرسائل التصالحية من جانب طهران، فمن غير مرجح حاليا أن يكون هناك هجوم آخر مثل هجوم أرامكو".

    وأرجع المراقبون رغبة السعودية التصالحية الحالية، إلى محاولة المملكة إلى تهيئة الظروف، من أجل إدراج شركة أرامكو السعودية في أسواق الأسهم.

    وقال كريغ:

    "الطرح العام الأولي من أرامكو، يلعب بالتأكيد دورا كبيرا بالنسبة للسعوديين، خاصة وأنها ترغب في إظهار الاستقرار والهدوء في المملكة".

    وكانت السعودية والبحرين والإمارات، قد اتخذوا قرارا بالمشاركة في كأس "خليجي 24" المقام في قطر، رغم مقاطعتهم السابقة للبطولة.

    وتقام بطولة كأس الخليج 24 في الدوحة بين 24 نوفمبر الجاري و6 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

    وأقيمت البطولة الأخيرة في ديسمبر من عام 2017، وتوجت عمان بلقبها عقب التغلب على الإمارات في المباراة النهائية بركلات الترجيح.

    وكانت الدول الثلاث قررت عدم المشاركة في "خليجي 23" بين نهاية عام 2017 ومطلع 2018، نظرا لأنها كانت مقررة في قطر.

    وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، منتصف العام 2017، وفرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة مرارًا، وسط قيادة الكويت لوساطة لم تثمر عن حل بعد.

    الموضوع:
    تطورات الأزمة الخليجية (10)

    انظر أيضا:

    السعودية تنضم إلى الإمارات والبحرين وتقرر المشاركة بكأس الخليج في قطر
    كشف حقيقة صورة لقاء يجمع ولي عهد السعودية بوزيرين قطري وإماراتي
    مثل السعودية... قرار قطري مرتقب أوائل العام المقبل
    مفاجأة للشعب الخليجي: وفد قطري ومسؤول من الجامعة العربية يزورون السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أزمة قطر ودول الخليج, تطورات في أزمة قطر, وساطة لحل أزمة قطر, أزمة قطر والخليج, أخبار أزمة قطر, حل أزمة قطر, أزمة قطر, خليجي 23, قطر, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik