07:12 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 101
    تابعنا عبر

    أكد رئيس أركان القوات البحرية في الجيش الليبي، اللواء فرج المهدوي، أن "القوات البحرية ستتعامل بقوة مع أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية".

    وأشار المهدوي، في تصريح مع قناة "ألفا" اليونانية، إلى أن "الأوامر التي صدرت لقواته من قبل القيادة العامة للجيش الليبي واضحة وتقتضي تدمير وإغراق أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية".

    وأضاف أن "القوات المسلحة الليبية، بقيادة المشير حفتر، عاقدة العزم على عدم السماح بتنفيذ اتفاق أنقرة مع حكومة الوفاق بشأن تعيين الحدود البحرية، وإنشاء منطقة اقتصادية في شرق المتوسط"، موضحا أن "أغلب سواحل ليبيا تخضع لسلطة الجيش الوطني الليبي".

    وتأتي تصريحات الضابط الليبي البحري، ردا على إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداد بلاده لإرسال جنوده إلى ليبيا إذا طلبت منه طرابلس هذا الأمر.

    وقال أردوغان، إنه "مستعد لإرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت ذلك الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس".

    في المقابل، أبدى البرلمان الليبي استنكاره لتصريحات الرئيس التركي. وقالت لجنة الدفاع والأمن القومي النيابية في بيان، إنها تدين بأشد العبارات تصريحات الرئيس التركي عن استعداده لإرسال قواته إلى ليبيا.

    وطالب البرلمان الليبي جامعة الدول العربية بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك، داعيا إياها للانعقاد العاجل لاتخاذ موقف لمواجهة "الغزو التركي" لليبيا.

    ووقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مذكرتي تفاهم في مجالي التعاون الأمني والمناطق البحرية، وصادق البرلمان التركي على المذكرتين.

    انظر أيضا:

    وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون تداعيات "مذكرة التفاهم" بين تركيا وليبيا
    اليونان تعترض لدى الأمم المتحدة على اتفاق ليبيا وتركيا
    المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يهاجم الموقف المصري من الاتفاقية البحرية مع تركيا
    روسيا تعول على عدم اتخاذ تركيا وحكومة الوفاق خطوات تزيد من تأزم الموقف في ليبيا والمتوسط
    أردوغان يعلن عن بناء "خط بحري رائع" بين تركيا وليبيا
    الكلمات الدلالية:
    خليفة حفتر, حكومة الوفاق الليبية, خفر السواحل الليبية, رجب طيب أردوغان, الجيش الليبي, القوات البحرية الليبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook