08:25 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    295
    تابعنا عبر

    شددت مصر، مجددا على موقفها الرافض للتدخل التركي في الشأن الليبي، بعدما وافق البرلمان على مذكرة الرئيس رجب طيب أردوغان، تجيز إرسال قوات عسكرية تركية لدعم حكومة طرابلس.

    وقالت الخارجية المصرية، في بيان لها، إن "الوزير سامح شكري أجرى اتصالات مع كل من سكرتير عام الأمم المتحدة ومستشار الأمن القومي الألماني والممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي بخصوص الملف الليبي".

    وأوضح البيان: أنه "تم التأكيد خلال هذه الاتصالات على رفض التصعيد في ليبيا من قبل تركيا، وضرورة تفعيل كل الآليات الممكنة للحيلولة دون حدوث أي تدخل في ليبيا بما يخالف القانون الدولي"، مؤكدا على "أهمية العمل للحفاظ على فرص التوصل إلى حل سياسي من خلال عملية برلين، التي تم التأكيد على دعمها الكامل خلال تلك الاتصالات".

    وفي وقت سابق، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من مغبة إرسال قوات عسكرية أجنبية إلى ليبيا، قائلا إن "أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة" في ليبيا "لن يؤدي إلا إلى تعميق الصراع" في هذا البلد، بحسب "فرانس برس".

    وتأتي هذه التحذيرات، يعد يومين من موافقة البرلمان التركي على مذكرة لأردوغان، تجيز إرسال قوات عسكرية تركية لدعم حكومة طرابلس التي يترأسها فائز السراج.

    كما أعلن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر عن التعبئة العامة والمقاومة للقوات الأجنبية وسط خطط تركية لإرسال قوات لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

    وأكد حفتر في كلمة متلفزة من مدينة بنغازي الليبية، على الاستعداد لمواجهة القوات التركية الداعمة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس، مؤكدا على أن "المعركة اليوم لم تعد من أجل تحرير العاصمة طرابلس فحسب بل أصبحت حربا في مواجهة مستعمرا غاشما".

    انظر أيضا:

    مسؤول إماراتي يهاجم قطر ويتحدث عن سعيها لزج تركيا في مواجهة عسكرية مع مصر
    مصر: تحركات تركيا الأخيرة تستهدف ثروات ليبيا
    تركيا: مصر قد توقع اتفاقا معنا في المستقبل مثل حكومة الوفاق الليبية
    السراج يوجه رسالة إلى مصر والإمارات ويكشف سبب مذكرة التفاهم مع تركيا
    تركيا تلوح باستخدام القوة العسكرية في ليبيا وتوجه رسالة إلى مصر والإمارات وروسيا
    تركيا: مصر سعيدة بالاتفاق الذي وقعناه مع ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    مصر, قوات عسكرية, البرلمان التركي, ليبيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik