03:42 GMT04 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    130
    تابعنا عبر

    قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه والرئيس الجزائري عبد المجيد تيبون قد وقعا اتفاقية لتأسيس مجلس تعاون رفيع المستوى بين البلدين، مضيفا أن تركيا والجزائر تخططان لعقد الاجتماع الأول لهذا المجلس في المستقبل القريب.

    أكد أردوغان أيضا أنه اتفق مع الرئيس الجزائري على زيادة مستوى التجارة بين البلدين إلى 5 مليارات دولار.

    مصالح الجزائر

    صرح الخبير في المجلس الروسي للشؤون الخارجية غريغوري لوكيانوف لوكالة "سبوتنيك"، أن مصالح الجزائر ترتبط في المقام الأول بمصالح الدولة في ليبيا، وكذلك الرغبة في الخروج من العزلة الدبلوماسية الممتدة منذ فترة الرئيس بوتفليقة.

    مضيفا " إن إنشاء المجلس، كما هو في تكثيف الاتصالات الجزائرية التركية خلال الشهرين الماضيين، يرتبط بشكل أساسي بالمشكلة الليبية، حيث للدولتين مصلحة مماثلة كضمان الحفاظ على حكومة الوفاق الوطني الليبية وحمايتها من الجيش الوطني الليبي، فضلا عن الخسائر الاقتصادية الكبيرة للجزائر بسبب الوضع غير المستقر للجارة ليبيا، إذ يتعين على الجزائر إنفاق ملايين الدولارات لضمان أمن الحدود والمناطق الحدودية.

    وفي هذا الصدد، وجدت الجزائر أنه من الصعب إيجاد تفاهم متبادل مع جيرانها في المنطقة، وهذا هو السبب وراء الرغبة في التعاون مع تركيا والقيادة التركية، على الرغم من كل تكاليف السمعة التي يعد بها هذا التعاون، كما وتسعى الجزائر إلى اتباع سياسة متوازنة بما فيه الكفاية حتى لا تستفز مصر والإمارات العربية المتحدة، مع الاستفادة من استعداد تركيا للتعاون".

    وفي معرض حديثه عن الأهداف في السياسة الإقليمية، أضاف الخبير: "إن الخمول الدبلوماسي الجزائري كان إرثا لبوتفليقة. الآن في الجزائر يتوقعون سياسة خارجية فعالة من قبل الرئيس الجديد، الذي هو بدوره يسعى جاهدا بكل الوسائل".

    مصالح تركيا

    يرى المحلل السياسي الجزائري الدكتور إسماعيل خلف الله، نفس المصالح للجانب التركي، التي تتمثل بالصراع الليبي والوصول إلى السوق الإفريقية "أعتقد أن تركيا الآن عندما أيقنت أن محاولاتها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي أصبحت من المستحيل، غيرت اهتماماتها ووجهت كل توسعها وكل انتشارها الاستراتيجي نحو إفريقيا وخاصة الجزائر، لما تملكه من ثروات وموقع جغرافي، ولما لديها من هذه السلطة الجديدة التي انبثقت عن حراك دام عشرة أشهر، وكذلك دخولها على الخط في الملف الليبي، فرأت تركيا أنه من الضرورة أن تستقطب الجزائر لكي تكون معها في هذا الملف، حيث أن أغلب الدول التي لديها بصمة في الملف الليبي تريد استبعاد تركيا وترفض وجودها في ليبيا".

    وفي حديثه عن المصالح الاقتصادية ، قال الخبير "كذلك هناك بعد اقتصادي حيث أن تركيا ترى الجزائر كسوق تجارية واعدة، وكذلك السلطة في الجزائر ترى أنها تستثمر من التجربة التركية، سواء في الجانب الاقتصادي أو السياسي، أو في العلاقات الدولية، وباعتقادي تركيا أصبح لديها تجربة دبلوماسية كبيرة وعلاقات كبيرة، فترى تركيا عدوة مع دولة في ملف وصديقة مع نفس الدولة في ملف آخر، وهذا ما نراه مع روسيا مثلا، حيث أن هناك اختلاف في الرؤى في الملف السوري، لكنها تتفق معها في ملفات كثيرة أخرى ويظهر ذلك في ليبيا مثلا، حيث هناك تقارب كبير في وجهات النظر".

    هل سيتغير ميزان القوى في المنطقة؟

    لا يزال غريغوري لوكيانوف لا يرى أي سبب لتغيير ميزان القوى في الشرق الأوسط. ومع ذلك  لا تزال بعض ردود الفعل والتحولات جارية، قائلا " لن يتغير ميزان القوى بشكل مباشر مادامت هذه الاتفاقيات ذات طبيعة ظرفية. ومع ذلك، سيكون رد الفعل عليها عاصفا جدا في مصر والمغرب. هذه الدول تحرص دائما على الرد على أي أخبار تتعلق بالجزائر وتحالفاتها الدبلوماسية".

    الجزائر تكتسب وزنا دبلوماسيا

    ومع ذلك، يعتقد إسماعيل خلف الله أن الجزائر، المشاركة في عملية حل الأزمة الليبية، تكتسب ثقلا دبلوماسيا في المنطقة إلى حد كبير، لأن العديد من الجهات الخارجية ترغب في رؤية الجزائر إلى جانبها، وتابع: "الآن دخول الجزائر على خط الملف الليبي جعلها مزارا للدبلوماسيات العديدة، ووصل إليها الكثير من وزراء الخارجية، من تركيا إلى إيطاليا وآخرين، الآن الإمارات بحكم أنها رافضة للتدخل التركي في ليبيا، وهي قد شاركت في مؤتمر برلين وهي داعمة لقوات حفتر، وترى بأن قوات السراج هي عدوة بالنسبة للمنظور التركي، وزيارة وزارة الخارجية الإماراتي تأتي لأن إذا أحدثت تركيا هذا الضغط في الملف الليبي، واستطاعت أن تجلب الجزائر إلى جانبها، فالإمارات تريد أن تستبق الخلل وأن تكون الجزائر في منأى عن أن تكون في الحلف التركي الذي يساند مباشرة حكومة السراج".

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري: لمسنا إجماعا دوليا حول مقترحاتنا بخصوص ليبيا
    وزير الخارجية الجزائري: واثقون من قدرة الليبيين على تجاوز أزمتهم
    الكلمات الدلالية:
    مشاريع, استثمار, ليبيا, الجزائر, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook