22:13 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 140
    تابعنا عبر

    تمكن الجيش السوري، مساء أمس الأحد، من تحرير منطقة "الزعلانة" في محيط وادي الضيف على التخوم الشمالية الشرقية لمدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوب الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيمات المسلحة في المنطقة.

    وتحدث العميد الركن عيسى شحادة، الذي قاد حامية معسكر وادي الضيف خلال حصاره من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة، لوكالة "سبوتنيك"، موضحاً أن منطقة الزعلانة كانت بمثابة خط دفاعي رئيسي عن المعسكر "ففي عام 2012 تمكنت الجماعات الإرهابية المسلحة من السيطرة على مدينة معرة النعمان وقطع طريق دمشق- حلب، وقامت بفرض حصار على معسكر وادي الضيف الذي كان آنذاك أكبر معسكرات الجيش السوري في محافظة إدلب، وتخلل الحصار الذي استمر أكثر من ستة أشهر عشرات الهجمات المسلحة، التي تحطمت على تخوم المعسكر نتيجة استبسال حامية المعسكر المكونة من 90 جنديا في الدفاع عنه من خلال التحصينات والتوزيعات النارية والتكتيكية والكمائن المتقدمة وزرع حقول الألغام التي أوقعت مئات القتلى في صفوف المسلحين.

    وقال العميد شحادة إن"حامية المعسكر تصدت لنحو 57 هجوما عنيفا شنتها عشرات الفصائل الإرهابية مجتمعة، وقد شهدت منطقة الزعلانة عام 2013 عملية تصد فريدة من نوعها لهجوم نفذه آلاف الإرهابيين من نخبة التنظيمات الإرهابية والتكفيرية، التي أطلقت آنذاك ما يسمى معركة (الزلزلة) لكسر صمود معسكر وادي الضيف".

    وأضاف قائد معسكر وادي الضيف "كنت مكلفا آنذاك بالدفاع عن المعسكر مع 90 جنديا، وكنا قد أنهينا استعداداتنا النارية لصد هجوم جديد مرتقب، من خلال عمليات التفخيخ وزرع حقول الألغام واتباع مبدأ "كل طلقة بهدف"، وهو ما أدخل ألوية الإرهابيين المهاجمة في منطقة الزعلانة بجحيم من مفاجئاتنا النارية، وقد سقط منهم العشرات في هذا الهجوم، وبعد انحسار غبار المعركة وانسحاب قطعان الجماعات الإرهابية، قمنا بنقل جثث الإرهابيين وإخفائها في "مغارة الزعلانة" حيث لا تزال هذه الجثث في المغارة المذكورة حتى يومنا هذا".

    وتابع العميد شحادة بالقول" إن عدة مغارات في محيط وادي الضيف لا تزال مقابر جمعت فيها جثث مئات الإرهابيين الذين سقطوا على تخوم معسكر وادي الضيف ولم يحققوا حلمهم في دخول المعسكر والسيطرة عليه".

    وقاد العميد ركن عيسى شحادة عملية استعادة وادي الضيف في تموز عام 2011 عبر إنزال جوي لقوة خاصة شاركه فيها 90 جنديا من الجيش العربي السوري.

    ويكتسب معسكر وادي الضيف أهمية إستراتيجية كبيرة تنبع من وقوعه بمحاذاة الطريق الدولي "دمشق- حلب" إلى الشرق من معرة النعمان ثاني أكبر مدينة بمحافظة إدلب، ويضم المعسكر خزانات وقود إستراتيجية للجيش السوري.

    وقبل 4 أشهر من سيطرة التنظيمات التكفيرية على معسكر وادي الضيف انتقل عمل العميد شحادة إلى البادية السورية بعد تمكن حامية المعسكر من فتح ثغرة بمحيطه باتجاه معسكر "الحامدية" جنوب مدينة معرة النعمان، قبل انسحابهم من وادي الضيف نهاية عام 2014.

    وكان الجيش السوري استأنف يوم السبت عمليته العسكرية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وتمكن من تحرير بلدة تلمنس ومعرشمشة الإستراتيجيتين الواقعتين على التخوم الشرقية لمدينة معرة النعمان.

    ويواجه الجيش السوري في ريف إدلب الجنوبي الشرقي جماعات إرهابية مسلحة على رأسها هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة" وتنظيم أجناد القوقاز" كما وصل إلى المنطقة مؤخرا لمؤازرة المسلحين، المئات من المقاتلين الصينيين من "الحزب الإسلامي التركستاني" ومن فصائل أنصار التوحيد المبايعة لتنظيم داعش الإرهابي.

    وكانت منطقة الزعلانة شهدت عامي 2013 و2014 معارك طاحنة خلال الحصار الذي فرضه أكثر من 25 (لواء) من الجماعات الإرهابية المسلحة على معسكر وادي الضيف، حيث تمكن تسعون جنديا سوريا من تحطيم عشرات الهجمات العنيفة على خطوط دفاع المعسكر الإستراتيجي.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يحرر "معرشورين" جنوب شرق إدلب ويبدأ تطويق معرة النعمان... صور
    الجيش السوري يطبق الطوق حول "معرة النعمان" من ثلاث جهات
    الكلمات الدلالية:
    اشتباكات عنيفة, ريف إدلب, استعادة السيطرة, الجيش السوري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook