13:21 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، إن "ثورة السابع عشر من فبراير المجيدة، أطاحت النظام الشمولي إيذانا بانطلاق مرحلة جديدة لليبيا المستقبل التي يحلم بها الجميع".

    واتهم السراج، خلال كلمة ألقاها أمس الاثنين، بمناسبة الذكرى التاسعة لثورة فبراير، مخابرات دول أجنبية، لم يسمها، بالسعي إلى "إجهاض حلم ثورة فبراير، وذلك بمساعدة بعض أبناء الوطن".

    وقال إن "ليبيا يمكنها أن تكون رقما صعبا في المعادلة الإقليمية، وذلك إذا حل الليبيون خلافاتهم".

    وأكد رئيس المجلس الرئاسي أن كثيرا من القوى الإقليمية تعلم أن ليبيا تمتلك كل المقومات التي تمكنها إن استقرت أن تكون رقما أساسيا وصعبا في المعادلة الإقليمية، مضيفا أن "هذه القوة تدرك أن الآباء المؤسسين قد وضعوا حجر الأساس لبناء الوطن والتاريخ قد يعيد نفسه مع الأحفاد إذا ما نبذوا خلافاتهم وانطلقوا معا في مسيرة تنموية شاملة بخطى ثابتة".

    وتابع: "تم توظيف الأشخاص المستعدون لتحقيق ذلك باستخدام ذريعة مكافحة الإرهاب، وتم جلب المرتزقة من كل حدب وصوب ورهن بعض القواعد العسكرية للأجنبي واستنزفت أموال البنوك والمصارف الوطنية لتمويل الحرب"، مضيفا: "كانت البداية أن دمرت أجزاء من بنغازي وبعدها أجزاء من درنة وتم العبث بالجنوب ونسيجه الاجتماعي وأغلق النفط مصدر قوت كل الليبيين وفي كل مرة كان الشباب هو وقود هذه المعارك".

    واحتفلت ليبيا، أمس الاثنين، بالذكرى التاسعة لثورة 17 من فبراير التي أطاحت بالنظام السابق، بينما تشهد هدنة هشة وسط محاولات دولية تحت إشراف الأمم المتحدة لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار.

    انظر أيضا:

    ليبيا... تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة بعد تعرضه لقصف جوي
    هل حققت "ثورة فبراير" أهدافها في ليبيا؟
    إيطاليا: الاتحاد الأوروبي يوافق على بعثة لمراقبة حظر السلاح على ليبيا
    الاتحاد الأوروبي: مراقبة تنفيذ حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا قد تبدأ آخر مارس
    الكرملين: لا وجود لأي قوات روسية في ليبيا وبوتين لم يصدر أوامر بهذا الشأن
    ألمانيا تتوقع هدنة مستدامة في ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook