10:09 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    سعت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، لإنقاذ محادثات بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، بعدما أعلنت الحكومة، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، الليلة الماضية، أنها ستنسحب من المحادثات بعد يوم واحد من انطلاقها احتجاجا على قصف ميناء العاصمة.

    ووفقا لوكالة "رويترز"، قالت حكومة الوفاق، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، إنها ستعلق مشاركتها بعدما قصف الجيش الوطني الليبي ميناء طرابلس.

    وقال مصدر إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا غسان سلامة يحاول إقناع وفد طرابلس بالبقاء في جنيف واستئناف محادثات غير مباشرة. وأكد مصدر آخر مستخدما عبارات أعم أن سلامة يعمل على منع انهيار المحادثا.

    وقال أحد المصدرين إن: "سلامة يحاول إصلاح هذا"، مضيفا أن رد فعل الحكومة يعتبر "احتجاجا" وليس بالضرورة انسحابا كاملا من المحادثات.

    وبدأت المحادثات، يوم الثلاثاء في جنيف، بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرها طرابلس وخصمها الرئيسي وهو قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر التي تحاول انتزاع السيطرة على العاصمة.

    ولا تزال ليبيا بلا سلطة مركزية بعد مرور نحو تسع سنوات على الإطاحة بمعمر القذافي على يد مقاتلين دعمهم حلف شمال الأطلسي بضربات جوية. وتسيطر جماعات مسلحة على الشوارع بينما توجد حكومتان متنافستان إحداهما في طرابلس والأخرى في الشرق.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook