10:07 GMT04 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دعت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الخميس، المنظمات الحقوقية والإنسانية ومنظمات حقوق الأطفال المحلية والدولية إلى سرعة توثيق تفاصيل وملابسات واقعة فقدان الطفل مالك عيسى لعينه بسبب إصابته برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط، وذلك تمهيدا لرفعها إلى المحاكم الدولية المختصة، ولمحاكمة المسؤولين عن ذلك.

    وصرحت الخارجية الفلسطينية بأنها "تتابع جريمة الاحتلال بحق الطفل مالك عيسى (8 أعوام)، من العيسوية، الذي فقد عينه اليسرى، جَرّاء إصابته برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط"، بحسب وكالة "وفا" الفلسطينية.

    وأكدت الخارجية في بيان صحفي، أنه "رغم وضوح وجسامة تلك الجريمة البشعة التي أودت بعين وبصر الطفل عيسى، إلا أن شرطة الاحتلال تماطل وتبحث كعادتها عن مبررات لعدم فتح تحقيق رسمي مع الشرطي المجرم الذي أطلق النار، والذي اعترف باستخدامه السلاح، لكنه ادّعى أن الرصاصة التي أطلقها كانت موجهة إلى الحائط لإعادة ضبط سلاحه".

    وأدانت الخارجية الفلسطينية هذه الواقعة واصفة إياها بـ"الجريمة البشعة بحق الطفل عيسى، واعتبرتها امتدادا لحملة التنكيل الوحشية التي تمارسها شرطة الاحتلال وقواته ضد بلدة العيسوية ومواطنيها منذ ما يزيد على تسعة أشهر، في محاولة لكسر إرادة صمود المواطنين".

    وشددت الوزارة على أن "هذه الجريمة تؤكد من جديد أن قوات الاحتلال وشرطته تحولت بتوجيهات وتعليمات مباشرة من المستويين السياسي والعسكري الى آلات قتل متحركة تتخذ من المواطنين الفلسطينيين أهدافا مباشرة للتدريب، ولتجسيد ثقافة الكراهية والعنصرية وإنكار وجود الفلسطيني في عقولها".

    وكان الإعلام الإسرائيلي قد بث شريط فيديو، يوثق لحظة إصابة الطفل عيسى، ويؤكد عدم وجود أي حادث غير عادي لحظة الإصابة.

    انظر أيضا:

    عضو في الحزب الديمقراطي الأمريكي: هناك تدخل إسرائيلي في ملف سد النهضة
    نتنياهو: الإسرائيليون يحلقون فوق السعودية
    جنرال إسرائيلي: "حزب الله" يواصل تجهيز صواريخ دقيقة لضربنا
    "المسلمون يحتفلون قريبا"... إيران تتوعد إسرائيل قبل انتهاء المهمة في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook