00:00 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 52
    تابعنا عبر

    أجرى السودان محادثات عسكرية مع إثيوبيا بعد يومين من تصريحات رئيس المجلس السيادي السوداني، عبد الفتاح البرهان، قال فيها إنه لن يسمح بالتعدي على الأراضي السودانية، مشددا على عدم التراجع عن حماية حدود السودان.

    تصريحات البرهان جاءت خلال تفقده لقوات الفرقة الثانية مشاة المرابطة في حماية الحدود الشرقية للسوادن.

    وبحسب صحيفة "السودان اليوم"، التقى رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الوفد العسكري الإثيوبي، برئاسة رئيس هيئة الأركان الإثيوبي، آدم محمد، وحضره رئيس هيئة الأركان السوداني، محمد عثمان الحسين.

    وكان البرهان، قد أجرى اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، بحثا خلاله عددا من القضايا إلى جانب التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

    وتأتي زيارة الوفد العسكري الإثيوبي للسودان، على خلفية التوترات الأمنية التي تشهدها الحدود بين البلدين.

    وبحسب رئيس الأركان السوداني، اتفق الجانبان على التنسيق المستديم للعمل معا على تأمين الحدود بين البلدين، وهو ما أكده نظيره الإثيوبي الذي قال إن المباحثات تطرقت إلى "تعزيز العلاقات بين القوات المسلحة الإثيوبية والسودانية".

    وتم التوصل لاتفاقيات شاملة لتعزيز العلاقات وتوسيع التعاون العسكري بين البلدين، بجانب الاتفاق على كيفية التعاون في مكافحة جائحة كورونا.

    يذكر أن العديد من التقارير الإعلامية أشارت إلى انتشار حشود للجيش السوداني في عدد من المناطق الحدودية مع إثيوبيا، بهدف "حماية الحدود، وإيقاف أي تدخل أو تعد على الأراضي السودانية"، وفقا لما أكدته القوات المسلحة السودانية.

    ونشرت صحيفة "الصيحة"، أن "الجيش الإثيوبي تعدى على الأراضي السودانية في "الفشقة" وبدأ في وضع اليد على الأراضي السودانية برصف الطرق، وبناء المعسكرات".

    وتقع منطقة "الفشقة" على طول الحدود مع إثيوبيا بمسافة 168 كيلومترا، ومساحتها الكلية 5700 كيلومتر مربع.

    انظر أيضا:

    ‏‏ بعد إعلان الحركة الشعبية وقف القتال... هل بات السلام قريبا في السودان؟
    السودان تفرض عقوبات صارمة على مخترقي "حظر التجول"
    إلى أين وصل السودان بعد عام من إسقاط البشير؟
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الإثيوبي, الجيش السوداني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook