16:12 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس مركز التفكير السياسي العراقي إحسان الشمري إن "منح الثقة لحكومة الكاظمي لم يكن ناتجا عن ضغوط أمريكية، لكن كان نتيجة حالة من التوافق، تشير إلى أن هناك قبولا أوليا للحكومة"، لكنه أشار إلى "استمرار الصراع على النفوذ بين الكتل السياسية".

    وحول سبب عدم تمرير حكومة الكاظمي كاملة، قال الشمري لراديو سبوتنيك، إن هناك "خلافات حادة على مساحة النفوذ ولم تتمكن القوى السياسية من التوافق حولها"، مشيرا إلى أن هناك "علاقات بين قوى سياسية تحالفت لإسقاط مرشحين محددين لأنها تعتقد أن تلك الحقائب تابعة لكتل بعينها"، معتبرا أن "ما يجري حاليا هو صراع لحين الوصول إلى توافق بين الكتل السياسية".

    وأكد رئيس مركز التفكير السياسي العراقي،  أن "أهم تحد يواجه الحكومة الجديدة إلى جانب تداعيات كورونا ومكافحة الإرهاب هو إعادة العراق إلى مساحة التوازن الذي فقده في ظل الحكومة السابقة والعودة إلى طبيعة علاقاته المتوازنة على الأقل بين القطبين إيران والولايات المتحدة".

    وأكد أن "تلبية مطالب المتظاهرين وتهيئة الأجواء للذهاب لانتخابات مبكرة وفق قانون عادل، إضافة لتلبية المطالب بتقديم عادل عبد المهدي وطاقمة ووزرائه إلى المحاكمة لاتهامه بقتل المتظاهرين"، معتبرا أن ذلك سيكون "لحظة اختبار لحكومة الكاظمي".

    وأوضح الشمري إن "الأغلبية في العراق الآن راغبة بعودة البلاد إلى مساحة التوازن"، لكنه "لم يستبعد أن يحدث اشتباك على الساحة الداخلية في العراق إذا رأى حلفاء إيران أن هناك  تضييقا على طهران"، لافتا إلى أن هذا الأمر "مرهون بدعم الكتل السياسية الداخلية للكاظمي كما حث مع العبادي".

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية الإيراني يغرد بعد فوز حكومة الكاظمي بثقة البرلمان العراقي
    البرلمان العراقي يمنح الثقة رسميا لحكومة مصطفى الكاظمي
    الحكومة العراقية الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي تؤدي اليمين الدستورية
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook