15:32 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مستجدات الوضع الليبي (64)
    0 31
    تابعنا عبر

    قال النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الليبي، أحميدة حومة، إن "تركيا تمارس ضغوطا كبيرة على حكومة الوفاق الوطني في طرابلس من أجل التوجه إلى مدينة سرت بهدف السيطرة على منطقة الهلال النفطي الغنية بالنفط".

    بنغازي - سبوتنيك. وقال حومة، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "هناك محاولات حثيثة [من تركيا] للضغط على حكومة فايز السراج للتوجه إلى مدينة سرت ومن ثم الاستيلاء على منطقة الهلال النفطي وأيضا مدينة الجفرة"، معتبرا أن الأخيرة "بوابة إلى الجنوب الليبي وحقوله النفطية ومن ثم ستبقى لهم السيطرة على كل مقدرات الليبيين والتحكم فيها وبيعها كما يشاؤون وبالنسبة إلينا هذا أمر مرفوض".

    وأضاف البرلماني الليبي، أن "تركيا مارست ضغوطا على حكومة الوفاق من أجل توقيع مذكرة التفاهم حول ترسيم الحدود البحرية"، معتبرا أن السبب وراء ذلك هو "أطماع تركيا في ليبيا ومن بينها إعلان الرئيس التركي [رجب طيب أردوغان] التنقيب عن الغاز في هذه المياه الإقليمية، إذا الغاية والغرض لا تصب في مصلحة الليبيين إنما في مصلحة حكومة أردوغان المتمثلة في الاستيلاء على كل الثروات ليبيا".

    وتابع حومة "نحن لدينا مطالب جدا طبيعية وحقيقية والتي هي مسألة التوزيع العادل لإيرادات النفط على كل المدن الليبية وعلى الأقاليم الثلاثة الليبية، نحن لسنا حراس فقط لمنابع النفط، بل نحن ما نطلبه هو أن نكون شركاء حقيقيين، يجب على كل ليبي أن يتمتع بهذه الخيرات ولا يتمتع بها أحد دون سواه".

    ووقعت تركيا وحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، يوم 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، مذكرتي تفاهم، الأولى بخصوص التعاون الأمني والعسكري، فيما تتعلق الثانية بتعيين الحدود البحرية، ما لاقى إدانات من الحكومة المؤقتة والبرلمان الليبيين في شرق البلاد، حيث رأوا فيه تجاوزا لصلاحيات حكومة الوفاق، كما قوبل ذلك بإدانات من دول، مصر وقبرص واليونان، واعتبرته تعديا على حقوقها البحرية.

    كما رحب نائب رئيس مجلس النواب الليبي، بموقف جامعة الدول العربية من الأزمة الليبية مؤخرًا، معتبرا أن بيان وزراء الخارجية العرب موقف جيد.

    وقال إن بيان وزراء الخارجية العرب "موقف جيد"، مضيفًا "كان في الفترات الماضية دور جامعة الدول العربية للأسف ضعيف جدا، ولكن استعادت جامعة الدول العربية عافيتها من خلال اجتماعها الأخير على مستوى وزراء الخارجية العرب".

    كما أشاد بدعم الجامعة لموقف مصر بخصوص الأزمة الليبية حيث "دعمت العديد من الدول العربية خطاب رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، وتحدثت بالخصوص عن اتفاق الدفاع العربي المشترك والعودة مرة أخرى إلى التكاتف العربي من أجل عدم ترك أي دولة فريسة لدول أخرى مثل تركيا".

    وكان بيان اجتماع وزراء الخارجية العرب حول ليبيا أكد أن "التدخل العسكري الخارجي يفاقم أزمة ليبيا"، مشددا على "رفض نقل المتطرفين والإرهابيين لليبيا"، وكذلك شجب "التدخلات الخارجية في البلاد". كما رحب وزراء الخارجية العرب "بكافة مبادرات الحل السياسي في ليبيا"، ودعوا إلى "وقف إطلاق نار فوري" بين الفرقاء. وشدد الوزراء على "أهمية الحل السياسي لأزمة ليبيا"، وكذلك "الالتزام بوحدة وسيادة الدولة".

    الموضوع:
    مستجدات الوضع الليبي (64)

    انظر أيضا:

    محللة سياسية: هناك قناعة فرنسية بقدرة موسكو على دفع الحل السياسي في ليبيا
    قبائل ليبيا تبحث خطوات جديدة بشأن ملف إغلاق حقول النفط
    السفيرة الأمريكية في الكويت: واشنطن تعارض التصعيد والتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا
    الحقول النفطية في ليبيا... هل يملك الجيش القدرة على حمايتها وما دور القبائل؟
    وزير دفاع تونس من قاعدة رمادة: نتعامل مع الشرعية في ليبيا وجاهزون لأي طارئ
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الوطني, سرت, مصر, رجب طيب أردوغان, مجلس النواب الليبي, تركيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook