03:29 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    خطوة جديدة بين فرنسا والجزائر على طريق تطوير العلاقات وإحلال السلام بشأن المراحل التاريخية بين البلدين.

    في أخر التطورات حول المشهد أعلنت الرئاسة الفرنسية الجمعة 24 يوليو/ تموز تكليف المؤرخ بنجامان ستورا بمهمّة تتعلق بـ"ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر"، بهدف تعزيز "المصالحة بين الشعبين الفرنسي والجزائري". تمهيدا لمرحلة تطوير العلاقات.

    المهمّة التي كلف بها ينتظر صدور نتائجها في نهاية العام الحالي 2020، حيث يراهن الداخل الجزائري على ضرورة الاعتراف بالمجازر من أجل بدء مرحلة جديدة.

    من ناحيته قال المحلل السياسي الجزائري سمير بيطاش، إنه سبق للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن صرح بأن هناك العديد من المؤرخين الفرنسيين الذين يعالجون تلك الأحداث بكل نزاهة، ويقصد بالأحداث هي تلك المجازر التي ارتكبها المستعمر، حيث يكمن المطلب الأول الاعتراف بها ومن ثم الاعتذار.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن بنجامان ستورا يعتبر من أبرز المؤرخين الفرنسيين، الذي رحب الرئيس تبون بتعيينه باعتباره من بين المؤرخين الذين يعرفون بالنزاهة، ويعرف جيدا تاريخ الجزائر، خاصة خلال الفترة الاستعمارية.

    وتابع أن قيام الرئيس الفرنسي ماكرون بتكليف المؤرخ بانجامان للبحث في الذاكرة والعمل مع ممثل الجزائر مستشار الرئيس عبد المجيد شيخي، هي خطوة إيجابية لرفع التشنج.

    ويرى أن الأمور أصبحت الآن واضحة من السابق، حيث أنه لأول مرة يتم تعيين بصفة رسمية ممثل عن كل دولة للتطرق إلى موضوع الذاكرة واسترجاع الأرشيف.

    وأشار إلى أن الرئيس الفرنسي قد اقتنع أنه يجب فتح ملف الذاكرة مع الجزائر، بالاعتراف بجرائم فرنسا الاستعمارية مقابل استمرار العلاقات الجزائرية الفرنسية، حسب ما تمليه مصالح كل بلد، خاصة أنه في الجزائر تحولت قضية ضرورة اعتراف فرنسا بجرائمها أمر مقدس لدى الجزائريين، والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يعمل حاليا في هذا الاتجاه.

    فيما يرى المحلل السياسي الجزائري أحسن خلاص، إن فرنسا تسعى للسلام بين ذاكرتي البلدين.

    وأضاف في حديثه لـ "سبوتنيك"، أن فرنسا تسعى لتطوير العلاقات مع الجزائر بشكل كبير، وأن هذه الخطوة السلام بين ذاكرتي البلدين تسبق خطوة التطوير.

    وفي وقت سابق أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبّون أن حكومته انتدبت المؤرخ الجزائري عبد المجيد شيخي المستشار لدى رئاسة الجمهورية المكلّف بالأرشيف الوطني والذاكرة الوطنية للعمل مع الجانب الفرنسي في هذا الشأن.

    وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية يتولى شيخي "تمثيل الجزائر في العمل الجاري حالياً مع الدولة الفرنسية في ما يتعلّق بالملفّات ذات الصلة بالذاكرة الوطنية، والذي يُقابله، عن الجانب الفرنسي المؤرّخ بنجامان ستورا".

    من هو بنجامان ستورا؟

    ولد ستورا في 1950 بمدينة قسنطينة في الجزائر، وهو أحد أهم الخبراء المتخصصين بتاريخ الجزائر حسب الخبراء حيث يعرف بالنزاهة، خاصة الحرب التي استمرت من 1954 إلى 1962 وأفضت إلى استقلال الجزائر.

    وفي وقت سابق سلمت باريس مطلع تموز/يوليو رفات 24 مقاتلا جزائريا سقطوا في بداية الاستعمار الفرنسي في القرن التاسع عشر.

    انظر أيضا:

    ينقذ الكوكب... دراسة: فائدة سحرية لشعر الإنسان بعد الحلاقة
    البرلمان الصومالي يقيل الحكومة في تصويت على الثقة
    كاميرات المراقبة تصدر إنذارا بعد رصدها شبح قطة ماتت قبل أسابيع... فيديو
    دراسة: "حبة البركة" تعالج مرض "كوفيد 19"
    زواج فريد لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام... صور
    جمجمة غريبة هائلة تكشف عن حيوان منقرض منذ 10 آلاف عام.. صور وفيديو
    بحجم ملعب كرة قدم.. "ناسا" تطلق أداة علمية فريدة إلى الفضاء.. صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    الاستعمار, فرنسا, منتخب الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook